ساكنة شارع الأمير مولاي عبد الله بطنجة تدق ناقوس الخطر بسبب الانفلات الأمني وتفاقم حوادث السير

دقت ساكنة  شارع الأمير مولاي عبد الله بوسط مدينة البوغاز ناقوس الخطر، بسبب الانفلات الأمني الذي يحدث بهذا الشارع ليل نهار، بحيث توصلت "الأوقات"، ببيان من عند سنديك عمارة "أسعد أ" و عمارة "أسعد ب"، يستنكر الانحطاط الاخلاقي الذي يحدث بهذا الشارع الذي يعتبر القلب النابض لمدينة طنجة.

وذلك، في الساعات الأخيرة من الليل تزامنا مع اذان الفجر، نتيجة خروج السكارى من الحانات والبارات الكائنة بالقرب من سينما "كويا" و سينما "الروكسي"، الشيء الذي يتسبب في وقوع جنايات عديدة تتمثل في "اختطاف" بائعات الهوى، وصراعات طاحنة بالاسلحة البيضاء بين عصابات اعتراض السبيل كل واحدة تنحدر من حي معين، ما يؤدي الى حالة رعب وهلع لدى المصلين المتوجهين لأداء صلاة الفجر.

الا ان معاناة الساكنة تستمر حتى بالنهار، بحيث تٌرتكب في زاوية شارع الزرقطوني وشارع الامير مولاي عبد الله حوادث سير تتبعها فوضى عارمة بشكل يومي، نتيجة توقف حركة المرور وارتفاع الأصوات المزعجة لمنبهات السيارات، الشيء الذي تتضرر منه الساكنة كثيرا، خصوصا من عنده مرضى وأشخاص مسنين، وعليه تطلب الساكنة من السلطات وضع المكان تحت المجهر قصد استتباب الأمن.

شاهد  حادثة سير وقعت يومه الجمعة تبعتها فوضى عارمة.