دراسة: طوال القامة أكثر عرضة للإصابة بالسرطان

 

الأوقات- وكالات: يواجه أصحاب القامات الطويلة وخصوصاً النساء منهم خطراً أكبر للإصابة بالسرطان مقارنة مع قصيري القامة، على ما أظهرت دراسة جديدة أثارت نتائجها تساؤلات لدى بعض الخبراء. 
 
وبيّنت دراسة واسعة النطاق شملت أكثر من خمسة ملايين سويدي بالغ مولودين بين سنتي 1938 و1991 أن خطر الاصابة بالسرطان يزيد بنسبة 10% لدى الرجال و18% لدى النساء مع كل زيادة 10 سنتيمرات في طول القامة.
 
هذا الأمر يعني أن امرأة بطول 1.72 متر تواجه خطراً أكبر بنسبة 18% في الإصابة بالسرطان مقارنة مع امرأة يبلغ طول قامتها 1.62 سنتيمتراً.
 
نتائج هذه الدراسة التي لم تنشر بعد، قدمتها اميلي بينيي من معهد كارولينسكا السويدي خلال مؤتمر للجمعية الاوروبية لطب الغدد الصماء لدى الاطفال في برشلونة.
 
وتعزز هذه النتائج خلاصات دراسات سابقة تحدثت عن وجود رابط بين طول القامة والاصابة بالسرطان لكنها أجريت على نطاق اصغر بكثير.
 
سرطان الثدي والجلد
وخلصت الدراسة السويدية الى ان النساء من أصحاب القامة الطويلة يواجهن خطراً أكبر بنسبة 20% في الاصابة بسرطان الثدي مع كل زيادة 10 سنتيمترات في الطول، في حين أن النساء والرجال من أصحاب القامة الطويلة يواجهون زيادة بنسبة 30% في خطر الإصابة بسرطان الجلد.
 
وتوصلت دراسة سابقة نشرت نتائجها في الولايات المتحدة سنة 2013 إلى أن النساء من أصحاب القامة الطويلة يواجهن خطراً أكبر بنسبة 13% في الإصابة ببعض انواع السرطان (في الثدي والمبيض والمستقيم والدم والغدة الدرقية) مع كل زيادة بـ10 سنتيمترات في طول القامة.