أسماء جديدة ل "خدام الدولة" تطفو على السطح

أماطت مصادر اعلامية اللثام عن أسماء قياديين في الاتحاد الاشتراكي أبرزهم إدريس لشكر والحبيب المالكي، حيث حصل الأول  وزوجته على قطعة أرضية بتاريخ 27 يناير 2003، بينما حصل المالكي على قطعة أرضية في ما بات يعرف ب #خدام_الدولة بتاريخ 1يونيو 1998.

وضمت اللائحة المثيرة للجدل أسماء  بعض الشخصيات من الإمارات وأبناء عائلة واحدة كعائلة بن سودة وشخصيات أخرى عمومية.

وبدا لافتا أن عبد السلام أحيزون المدير العام لاتصالات المغرب والذي يتقاضى راتبا من بين الأعلى في المغرب حصل على قطعة من بقع خدام الدولة بتاريخ 14 يونيو2001.

ومن الأسماء التي وردت أيضا في اللائحة كل من رئيس المخابرات العسكرية السابق عبد الحق القادري، و الناطق الرسمي السابق باسم القصر الملكي حسن أوريد، ومحمد الكتاني، و رئيس الحرس الملكي ميمون المنصوري وشقيقه حكيم المنصوري، و المستشار الملكي الراحل مصطفى الساهل، ووالي بنك المغرب السابق محمد السقاط، وزير الخوصصة في حكومة عبد الرحمان اليوسفي رشيد الفيلالي، ووزير التعمير السابق بوعمر تغوان.

ويتصدر هاشتاج خدام الدولة على مواقع التواصل الاجتماعي باقي الوسوم، منذ أمس حيث يعرف مشاركات كثيرة بالآلاف على موقع تويتر ويحقق انتشارا واسعا بعد الضجة التي أثيرت حول ورود اسم والي الرباط ضمن المستفيدين .

قبل أن يرد وزير المالية محمد بوسعيد ووزير الداخلية محمد حصاد على الخبر ببلاغ وصفه البعض بالغريب.

وظهر اسمي محمد حصاد ومحمد بوسعيد في لائحة خدام الدولة حيث حصل بوسعيد على قطعة أرضية بتاريخ 14 ماي 2002 كما حصل وزير الداخلية محمد حصاد على قطعة بتاريخ 25 سبتمبر 2001.

image.jpg