الرؤوس تتساقط واحدة تلو الاخرى في ملف زعيم عصابة السطو المسلح

علمت  "الاوقات"، ان زعيم عصابة السطو المسلح و التجارة الدولية في المخدرات "مخلص لعبوش"، سبق له ان تقدم الى النيابة العامة بطنجة مرتين، المرة الاولى بسبب المخدرات على اثر ذكر اسمه من طرف شخص كان معتقل وقت إذن يدعى "علي.ت"، بحيث تم إطلاق سراح "مخلص" بعد مواجهته مع "علي.ت" و تراجع هذا الأخير عن تصريحاته، و المرة الثانية بسبب الاغتصاب مع تعدد الجناة كانت ضحيته ابنة صاحب محل بيع الخمور "بيسري" مشهور بطنجة، و تمت ادانة "مخلص" بسنتين موقوفة التنفيذ. 

كما توصلت الجريدة بمعلومات جديدة ، تفيد انه تم توقيف شخص بعد 18 غشت الجاري على خلفية ملف "مخلص لعبوش"، الموقوف معروف بارتباطه بالجريمة المنظمة ببلجيكا أو ما يسمى بالفرنسية "une pointure du grand banditisme" يدعى "يونس زنّان"، سبق له أن ضَرب هو و جماعته "مخلص" ضربا مبرحا، في إطار تصفية الحسابات حول المخدرات. 

وعلمت  "الاوقات" كذلك، ان "يونس زنّان" ذٌكر اسمه هو الاخر في قضية "علي.ت" الى جانب مجموعة من الأشخاص، ورغم صدور مذكرة بحث في حق "يونس زنّان" الا انه كان يتمكن من عبور الحدود، ووضحت مصادرنا ان زعيم العصابة "مخلص لعبوش" غريب الأطوار، بحيث سبق له ان اطلق النار على شاب في سن الزهور وقتله بحي "فال فلوري" من أجل سرقة سيارته من نوع "Audi A5 ABT".

ومن بعد  ذلك نفذ عملية سرقة أخرى بالسلاح الناري، بالقرب من مدرسة البعثة الفرنسية "ليسي" بشارع علال بن عبد الله بطنجة، و اطلق النار على سائق سيارة من نوع "Mercedes class A 45 AMG" في رجله و استولى عليها كما يٌظهر الفيديو المرفق، الا ان الغريب في الامر، سرق هاتين السيارتين و أخفاها بعدما غيّر اللوحات المعدنية باخرى مزورة في مرآب كائن بوسط طنجة و بالضبط بشارع الحسن الثاني.

حيث  بقيت هاتين السيارتين في هذا المرآب لمدة حوالي سنتين، و "مخلص" يؤدي مبلغ 1000 درهم في شهر كمستحقات قيمة كراء المستودع للسيارتين دون استعمالها، ووضح للجريدة خبير في علم الاجرام ان ارتكاب جريمة القتل مع سبق الإصرار و الترصد بدافع السرقة لوحدها تصل عقوبتها للإعدام، و عدم تردد "مخلص لعبوش" في إطلاق الرصاص الحي و اقتراف جنايات من هذا الحجم و هو صاحب سوابق يعرف عواقبها، لمجرد انه اعجب بسيارة ما، فسرقها و أودعها في المرآب دون استغلالها، يعطي انطباع ان الجاني يعاني من انفصام الشخصية أو من خلل عقلي. 

image.jpg