العدالة الاسبانية: تطورات مثيرة في قضية "عبد السلام وأمين" والبحرية الملكية المغربية في قفص الاتهام

دخلت قضية الشابين المنحدرين من مدينة مليلية المحتلة، الإسبانيين من أصول مغربية، حلقة جديدة بعدما رفض القضاء الإسباني، إغلاق ملف القضية، التي تعود إلى يوم 27 أكتوبر 2013، حين تعرض الشابين لطلق ناري من طرف عنصرين تابعين للبحرية الملكية المغربية.

وأمرت المحكمة الوطنية الإسبانية، بمتابعة البحث والتحقيق في “مقتل” الشابين، المنحدرين من مليلية – عبد السلام، وأمين محمد- اللذين يشتبه في تعرضهما لطلقات نارية من قبل دورية للبحرية الملكية المغربية، عندما كانا يقومان برحلة صيد على متن زورق في “الرأس الأسود”، في المياه المغربية بمدينة المضيق بجهة طنجة تطوان الحسيمة، حسب وكالة الأنباء الإسبانية “أوربا بريس”.

وأشار المصدر ذاته، إلى أن المحكمة الإسبانية رفضت طلب النيابة العامة الإسبانية، حفظ القضية، إذ ترى أن وفاة الهالكين في التراب المغربي، لا يعني أن القضية لا تدخل في اختصاص المحاكم الإسبانية.

وأفاد مسؤولين في المحكمة، إن القانون الإسباني يسمح بالتحقيق في أسباب الجنح والأخطاء، التي ترتكب فوق التراب الإسباني، وكذلك على متن القوارب الإسبانية، وهو ما يطبق على الزورق الإسباني، الذي كان على متنه الضحيتان.

عبد  السلام وأمين محمد

عبد  السلام وأمين محمد