جثة لسائق سيارة الحاجب الملكية تطفو على سطح البحر بمرتيل

الأوقات- متابعة: علمت "الأوقات" أن جثة لشخص في الثلاثينات من عمره، قد طفت على سطح بحر مرتيل، زوال أمس الأربعاء، وذلك بعد أن لفظتها أمواج البحر إلى الشاطئ المذكور.

ويتعلق الأمر بجثة سائق سيارة الحاجب المالكي، وينحدر من مدينة طنجة، لقي حتفه غرقا بعد أن أقبل على الشاطئ في صبيحة نفس اليوم، قصد الاستجمام والترويح عن النفس، والتخفيف من موجة الحرارة العنيفة التي تعرفها المنطقة، غير أن الياح جرت بما لا تشتهيه سفينة هذه الضحية، لتنقلب الموازين وتتحول متعته إلى مغادرة الحياة للأبد..

وقد حضرت عناصر الوقاية المدنية إلى عين المكان، وقامت بنقل الضحية إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي سانية الرمل بتطوان، قصد تشريح الجثة وفحصها فحصا دقيقا، قبل تسليمها إلى أهلها بأمر من وكيل الملك لدى ابتدائية تطوان.