ستيني يتزوج بالمرأة الثانية وبعد مرور سنوات تفاجىء أنها على ذمة رجل

يشتكي "محمد.ب" سائق مهني، من مواليد 1951، من تعرضه للخداع والغدر من طرف زوجته "ر.ا"، التي كشفت له أنها مطلقة، ما جعله يتزوج بها على سنة الله ورسوله سنة 2002، في إطار التعدد لتكون زوجته الثانية بعد الأولى التي أنجب منها 10 أولاد.

وحسب تصريح المشتكي ل "الأوقات"، فانه بعد مرور سنوات على توقيع عقد الزواج، اعترفت له زوجته الثانية بأنها مازالت على ذمة رجل من المغاربة المقيمين باسبانيا، فجن جنون السائق الستيني واعتبر أنه تعرض للخداع، والتجأ لقضاء الأسرة قصد انصافه، ودخل في معارك قضائية لا نهاية لها أثرت عليه كثيراً من الناحية النفسية.

يتساءل "محمد.ب" الذي يعمل كسائق طاكسي من الحجم الصغير بمدينة طنجة، والذي تعرف على زوجته الثانية أثناء مزاولته عمله، كيف يعقل لمكتب العدول أن يوثق عقد زواج امرأة مازالت محسوبة على رجل أخر دون التحري، واعتبر أن ذلك عبث وهراء، وخلل عميق في منظومة مكاتب العدول وتوثيق عقود الزواج بطنجة، تترتب عنه مصائب بالجملة منها تشتيت الأسر.

المشتكي  أثناء تقديم شكايته ل "الأوقات"، وقد تم وضع الضباب على وجهه

المشتكي  أثناء تقديم شكايته ل "الأوقات"، وقد تم وضع الضباب على وجهه