هل سيفك الوالي الجديد محمد أوعلا لغز محاولة إغتيال صحفي بطنجة؟

تتجه الأنظار نحو المراقب العام محمد أوعلا أوهتيت، الذي عين على رأس ولاية أمن طنجة أول أمس الثلاثاء، من أجل فك لغز جريمة بشعة مسجلة ضد مجهول، مرتبطة بالجريمة المنظمة تتمثل في الضرب والجرح العمديين مع سبق الاصرار والترصد، ومحاولة إغتيال نقيب الصحفيين المستقلين بطنجة، من خلال عملية كوماندو كان شارع فاس يوم 05 يونيو 2016 مسرحاً لها، نفذتها خلية إجرامية مدربة تتكون من ثمانية أشخاص ملثمين ومسلحين كانوا على متن سيارتين مجهزتين للهجوم، حسب شريط فيديو تتوفر عليه الشرطة القضائية بولاية أمن طنجة يوضح فصول العملية الاجرامية.

وذلك، نظراً للتجربة التي راكمها السيد الوالي محمد أوعلا أوهتيت، في محاربة الجريمة المنظمة بشتى أنواعها خلال مشواره المهني بسلك الشرطة، انتقل فيه من منصب رئيس الأمن الإقليمي بمدينة الفقيه بنصالح التابعة لولاية أمن بني ملال، ثم رئيس الأمن الإقليمي بمدينة إفران التابعة لولاية أمن مكناس، قبل تعينه رئيسا لمنطقة أمن مراكش، ثم رئيسا للمنطقة الأمنية الثانية بني مكادة التابعة لولاية أمن طنجة، إلى أن تمت ترقيته الى رتبة مراقب عام وتعينه على رأس ولاية أمن طنجة خلفاً للوالي القديم مولود أوخويا.

السؤال الذي يطرح نفسه بقوة، هل  سيفك الوالي الجديد محمد أوعلا لغز من يقف وراء محاولة إغتيال صحفي بطنجة؟ الجواب على هذا السؤال ستثبته الأيام المقبلة.

 الوالي الجديد محمد أوعلا أوهتيت

 الوالي الجديد محمد أوعلا أوهتيت