تلاميذ تطوان يستفيدون من المبادرة الملكية لمليون محفظة

الأوقات- و م ع: أعطى الملك محمد السادس، أمس الخميس بمدرسة “سيدي أحمد البقال” بحي البربورين – درسة بتطوان، الانطلاقة الرسمية للموسم الدراسي 2015- 2016 وكذا انطلاقة المبادرة الملكية “مليون محفظة” التي سيستفيد منها هذه السنة نحو 4 ملايين تلميذ.

وتعد هذه البادرة تجسيدا للعناية الملكية يحيط بقطاع التعليم، والعزم على إصلاح المنظومة التعليمية ودعم قطاع التكوين المهني، لكونهما أساس التنمية، ومحفز الانفتاح والرقي الاجتماعي، والضامن لحماية الفرد والمجتمع من آفتي الجهل والفقر.

وفي إطار جهود إصلاح وتأهيل المنظومة التعليمية هذه، تندرج أيضا، المبادرة الملكية “مليون محفظة”، التي كان الملك قد أعطى انطلاقتها سنة 2008، وأضحت منذ ذلك التاريخ تنظم كل سنة.

وتروم هذه العملية إعطاء دفعة قوية لتعميم التعليم الأساسي وتكريس طابعه الإلزامي، وضمان تساوي الفرص في مجال التعليم، علاوة على محاربة ظاهرة الهدر المدرسي.

وتهم هذه العملية، التي رصدت لها هذه السنة استثمارات بقيمة 341 مليون درهم، مجموع أقاليم وعمالات المملكة، ويستفيد منها تلاميذ التعليم الابتدائي والثانوي، مع منح الأولوية لتلاميذ العالم القروي (63 في المائة).

كما تندرج في إطار مقاربة تضامنية تتمحور حول تعزيز البعد الاجتماعي للإصلاحات العميقة الجارية في عدد من القطاعات الجوهرية التي تهم بشكل مباشر الحياة اليومية للمواطنين.

وتندرج مبادرة “مليون محفظة” في سياق الإستراتيجية الوطنية للدعم الاجتماعي للأطفال المتمدرسين وأسرهم، التي رصد لها هذه السنة غلاف مالي تفوق قيمته مليارين و150 مليون درهم.

وتشمل هذه الإستراتيجية، أيضا، برنامج الدعم المالي المباشر “تيسير” (827 مليون درهم)، وبرامج تحسين خدمات الإطعام المدرسي والداخليات (948 مليون درهم)، والنقل المدرسي (34 مليون درهم).

وبهذه المناسبة، قام الملك محمد السادس بزيارة بعض أقسام مدرسة “سيدي أحمد البقال”، قبل أن يشرف على التسليم الرمزي لمحفظات ومقررات مدرسية لفائدة عشرة تلاميذ بمدرسة “سيدي أحمد البقال”، وعشرة تلاميذ من الثانوية الإعدادية “ابن الياسمين” بالجماعة القروية السوق لقديم (إقليم تطوان).

بعد ذلك، أشرف الملك على تسليم 25 حافلة للنقل المدرسي لفائدة الجماعات القروية السوق لقديم، صدينة، بني ليث، جبل لحبيب، عين لحصن، دار بن قريش، زاوية سيدي قاسم، بني يدر، الخروب، السحتريين، بني حرشن، والجماعتين السلاليتين العلاوية وإفرطن.

وسيكون لهذه الحافلات، التي تم اقتناؤها في إطار شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ووزارة الداخلية (مديرية الشؤون القروية) ووكالة إنعاش وتنمية الأقاليم الشمالية، وقع نوعي من حيث تحسين ظروف التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي في صفوف التلاميذ المنحدرين من المناطق القروية المستهدفة التابعة لإقليم تطوان.