أدوية: أكثر من 4000 مغربي تسمموا خلال سنة 2015

 سجل المركز الوطني لمكافحة التسمم واليقظة الدوائية آلاف حالات التسمم في صفوف المواطنين المغاربة عام 2015، احتلت فيها التسممات الناتجة عن الاستعمالات الخاطئة للأدوية المرتبة الأولى.

وحسب أرقام حديثة للمركز، سجل ما يزيد عن 4100 حالة تسمم بالأدوية عام 2015، ما يمثل نسبة 29.8 في المائة من مجموع حالات التسمم، المسجلة من طرف المؤسسة ذاتها، دون احتساب التسممات الناتجة عن لسعات العقارب والأفاعي. وتأتي جهة الرباط- سلا -القنيطرة في المرتبة الأولى من حيث التعرض للتسممات بسبب الأدوية، فيما يعتبر اليافعون الأكثر عرضة لهذا النوع من التسمم، حيث يبلغ متوسط أعمار المصابين 19 سنة.

وتحل التسممات الغذائية في المرتبة الثانية، حيث تم تسجيل أزيد من 2887 حالة مرضية ناتجة عن أسباب غذائية، أزيد من 60 في المائة منها ناتجة عن تسممات جماعية، و72 في المائة تم رصدها في المجال الحضري.

إلى ذلك، أحصت المؤسسة تعرض 2828 مغربيا لتسممات بسبب غاز البوتان خلال العام الماضي، من ضمنها 7 تسممات انتهت بالوفاة. وسجلت معظم الحالات في البيوت، بنسبة تزيد عن 98 في المائة.

وأكد المركز ذاته أن الأرقام، التي يقدمها حول هذا النوع من التسمم، “تبقى بعيدة عن الأرقام الحقيقية، لأن أغلب حالات التسمم بالغاز تحدث في البيوت، وأرقام المركز تعتمد على التبليغات، التي تتوصل بها المستشفيات”.