صيف مرتيل.. وضحايا الغرق.. وغياب فرق الإنقاذ

الأوقات- حفصة ركراك: صيف مرتيل يدق ناقوس الخطر في بداياته، فقد اهتزت ساكنة مرتيل صبيحة اليوم الأحد على إثر وفاة ثانية في مياه البحر لشاب في عقده الثاني، فيما تم نقل اثنين آخرين غلى العناية المركزة لازالوا يصارعون الموت رغبة منهما لكسب عمر جديد.

وأفاد شهود عيان، أن الضحية، الذي لم يعرف اسمه بعد ولا المدينة التي انحدر منها، قد لقي حتفه بشاطئ مرتيل قرب الراس الأسود وبالضبط قبالة مطعم ميرو، حين لم تسعف كل المحاولات في انتشاله قبل أن يفارق الحياة.

وحسب شهود على الوقعة فلم يعرف بعد اسم الشاب والمدينة التي جاء منها حيث افادت المعلومات انه ليس من مرتيل او تطوان والنواحي.

موازاة مع ذلك فقد تم إنقاذ اثنين آخرين قبالة مقهى ملتقى الأسر من طرف بعض المسجممين بالشاطئ الذين انتبهوا لهما في الوقت الذي كانا سيغرقان فيه، وتجندوا معا من أجل الانخراط في عملية الإنقاذ قبل أن يفارقا الحياة.

وتجدر الإشارة إلى أن المسؤولين عن الإنقاذ لم يتم التحاقهم بعد إلى شاطئ مرتيل، مما ينذر بخطر محدق لابتلاع مزيد من الضحايا في مياه البحر ما لم تسارع فرق الإنقاذ في الشروع في عملها الموسمي.