توقيف عنصرين من عصابة اعتراض السبيل بالقرب من بيت الصحافة بطنجة

أوقفت عناصر الدائرة الأمنية احدى عشر التابعة لولاية أمن طنجة، يوم الثلاثاء 02 فبراير الجاري، عنصر من عصابة اعترض سبيل المارة بالقرب من بيت الصحافة بطنجة، يعتقد ان أخر جناية قام بها أفرادها كانت يوم الأحد 31 يناير، بحيث تعرض الشاب "عمر.ب" من مواليد 1979 يعمل كعامل بناء الى محاولة قتل بواسطة سلاح أبيض من الحجم الكبير، أدت الى إصابته في جرح غائر في رأسه، كما توضح ذلك الصورة.

حيث تم اعتراض سبيله بالقرب من بيت الصحافة، في حوالي الساعة الثامنة  مساءاً، وتم توجيه له ضربة قوية بسكين كبير على مستوى الرأس قبل سرقة مبلغ مالي كان بحوزته وهاتف محمول، وعلمت "الأوقات"، ان هذه العصابة تتكون من ثلاثة أشخاص، تمكنت عناصر الدائرة احدى عشر من توقيف أحد المشتبه فيهم في نفس يوم ارتكاب الجناية، يدعى "نوفل" ويبلغ من العمر 21 سنة.

فيما المشتبه فيه الثاني تم توقيفه يوم الثلاثاء 02 فبراير، يدعى "عماد.ب" ويبلغ من العمر 23 سنة، بحيث يوجد حاليا رهن تدابير الحراسة النظرية، وسيتم تقديمه أمام أنظار النيابة العامة بطنجة، فور انتهاء البحث التمهيدي معه، أم بخصوص العنصر الثالث فهو مجهول الهوية ولازال في حالة فرار، وعلمت الجريدة، ان المتهمان انكرا المنسوب إليهما، الا انه عند مواجهتهما بالضحية تعرف عليهما.

ويشار الى أن منطقة مسنانة تعيش حالة انفلات الأمني، وهو ما يستفاد من عمليات المصالح الأمنية، بحيث حوالي كل أسبوع يتم تفكيك عصابات تعترض سبيل الناس بالمنطقة، وحسب متتبعين، فان ذلك يعود بالأساس الى الكثافة السكانية التي انتشرت في المكان، هذا، وسبق لحقوقيون ان طالبوا من والي ولاية أمن طنجة "مولود أوخويا" إرسال تعزيزات أمنية الى منطقة مسنانة التي تعتبر بؤرة سوداء، قصد ضبط الوضعية الأمنية.

صورة لضحية جناية اعتراض السبيل وقد تم وضع الضباب على وجهه

صورة لضحية جناية اعتراض السبيل وقد تم وضع الضباب على وجهه