ميسي يُسابق الزمن للتعافي قبل موقعة الكلاسيكو

الأوقات: أضحى النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي يُسابق الزمن للحاق بمباراة "الكلاسيكو" التي ستجمع فريقه برشلونة مع مضيفه ريال مدريد يوم 21 نوفمبر القادم على ملعب "سانتياغو برنابيو" لحساب الدوري الإسباني لكرة القدم، مبدياً تفاؤلاً كبيراً بالتعافي من الإصابة التي أبعدته عن الميادين، منذ قرابة شهر ونصف.

وكشفت صحيفة "سبورت" الإسبانية، أنّ ميسي متفائل بالمشاركة في أولى مواجهات الموسم الحالي للغريم التقليدي ريال مدريد، على الرغم من تشاؤم إدارة  النادي الكاتالوني.

وأوضحت ذات الصحيفة المقربة من نادي برشلونة، أنّ النجم الأرجنتيني متأخر بأسبوع في مرحلة إعادة التأهيل، مما قد يهدد لحاقة بالكلاسيكو، ولكن رغم ذلك فإنّ ميسي يهدف للتواجد على في الموعد الهام خصوصاً أنّ المباراة ستكون في الأسبوع الثامن له من تعافيه، وهو ما سيعجل عودته في الوقت المحدد.

وذكرت الصحيفة الكاتلونية أن يوم الثلاثاء، قد شهد انضمام لويس غارسيا اخصائي العلاج الطبيعي، إلى الجهاز الطبي المُكلف بعلاج ليونيل ميسي، والذي سبقه، قبل أسبوعين، مارسيلو داندريا مدلك للمنتخب الأرجنتيني.

وكان ميسي يعمل أيضاً مع اخصائي العلاج الطبيعي لنادي برشلونة روجر خيرونيس، وتحت إشرافه دخل للمرحلة الثانية والتي كانت من المراحل المهمة حيث قام بحركات لركبته مع آلة كهربائية.

وكان الهدف من المرحلة الثانية هو أن يبدأ اللاعب بالجري من دون مشاكل، ولذلك فمن المحتمل أن يبدأ ميسي الجري نهاية  الأسبوع الجاري، أو على أبعد تقدير بداية الاسبوع المقبل.

 وبحسب تسريبات محيط  ليونيل ميسي فإنه سيصل إلى مباراة الكلاسيكو، كما أنّ الطاقم الطبي الخدمات يعتقد أنّ النجم الأرجنتيني سيعافى في الموعد المحدد رغم انه لن يصل إلى نسبة 100% من مستواه البدني.

وترى "سبورت" أنّ ميسي لن يضغط على نفسه في حال عدم تمكنه من المشاركة أمام ريال مدريد، كما أنّ الأمر لن يكون "كارثة" بالنسبة للنادي، حيث يبقى الهدف الرئيسي هو  تعافي اللاعب بشكل جيد وتجنب أي انتكاسة، بحكم أنّ الموسم الرياضي لا يزال طويلاً  و"الكلاسيكو" عبارة عن 3 نقاط فقط.