سخط داخل قسم الرخص بالملحقة الادارية الرابعة بسبب محمد أفقير

توصلت  "الأوقات"، بشكايات من عند بعض مستثمرين وأصحاب محالات تجارية، تتعلق بالتأخر في انجاز رخص فتح محلات ذات طابع تجاري و استثماري تابعة لتراب مقاطعة طنجة المدينة، التي ترأسها محمد أَفقير (بالفتحة) أو محمد أٌفقير (بالضّمة) المنتمي لحزب العدالة والتنمية. 

وحسب الوثائق التي توصلت بها الجريدة،  يستفاد منها انه من بين المتضررين من هذا التأخر ملف مطلب الرخصة رقم 5041/2015، المسجل بكتابة الضبط لمقاطعة طنجة المدينة بتاريخ 11 غشت 2015، الذي مرت عليه الان 6 أشهر، وهي المدة الزمنية التي قضاها صاحب المشروع موضوع طلب الترخيص ينتقل فيها من و الى قسم الرخص بالملحقة الادارية الرابعة "شالة"، حتى كاد يصاب بالجنون.

وعليه  يشتكي أصحاب المشاريع المعلقة تراخيصها في طور الإنجاز، من انهم تضرروا كثيراً من هذا التأخير، وطالبوا من رئيس مقاطعة طنجة المدينة مراجعة الطريقة التي يشتغل بها فيما يتعلق برخص فتح المحلات التجارية والاستثمارية، وذلك لكون الناس ذاقوا درعاً من هذه المساطر المعقدة التي توجه لأكثر من مؤسسة حكومية للقيام بالبحث و التحري بخصوص تراخيص فتح المحلات التجارية، وطالبوا من أفقير الاجتهاد وتبسيط المساطر.

image.jpg