من قتل محمد السملالي الموظف بالسجن المحلي لطنجة؟

الضحية: محمد السملالي شاب كان في سن الزهور "32 سنة"، ويعمل قيد حياته موظف في المندوبية العامة للسجون المغربية، واستفاد من تدريب شبه عسكري، وكان يمارس عمله داخل السجن المحلي لطنجة "ساتفيلاج"، بحيث كان مسؤولاً على تفتيش ومراقبة نزلاء السجن، وبتاريخ 05 يناير 2016، استسلم لجراحه ولفظ أنفاسه الأخيرة داخل المستشفى الإقليمي محمد الخامس بطنجة.

وتعود تفاصيل جناية قتل عنصر منتمي لمندوبية السجون اسمه محمد السملالي، الى ليلة رأس السنة 31 دجنبر 2015، حين تلقى الهالك ضربة قوية على رأسه من طرف مجهول أو مجهولين بفضاء المحطة الطرقية لطنجة، خلال استعداداه للمغادرة في اتجاه مدينته وزان لقضاء عطلة نهاية السنة، هذه الضربة القوية تسببت له في نزيف دموي حاد وأدت الى الإغماء عليه، قبل نقله الى العناية المركزة بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس، قصد إنقاذ حياته، الا أن كل المحاولات باءت بالفشل، وتوفي بتاريخ 05 يناير 2016.

جريمة قتل الموظف في مندوبية السجون محمد السملالي، رغم مرور أزيد من 8 أشهر على وقوعها، مازالت مسجلة ضد مجهول، والسلطات القضائية بطنجة عجزت لحد الان، في الوصول الى الجاني أو الجناة، ومن جهة أخرى، لم يستبعد مصدر مطلع، أن تكون تصفية السملالي، أمر بها أحد المجرمين الكبار بدافع انتقامي، في إطار الجريمة المنظمة.

محمد  السملالي

محمد  السملالي