هذا هو الرجل المسؤول عن أمن مدينة طنجة

الاسم مولود أوخويا..المهنة والي أمن طنجة، المهنة التي ينبغي أن تكون بعيدة عن الشبهات، وجزء من واجباتها السهر الدائم على أمن وسلامة المواطنين وإحساسهم الأمني، بتاريخ 30 يونيو 2014، تم تعين أوخويا على رأس ولاية أمن طنجة خلفا لعبد الله بلحفيظ.

من بين القرارات الأولى التي اتخذها الوالي الجديد، تمديد توقيت إغلاق الملاهي الليلية، التي تنفس أربابها الصعداء بعدما ضيق عليهم الخناق الوالي السابق وحدد لهم توقيت الاغلاق في ثالثة صباحا، فيما الوالي أوخويا منحهم وقت اضافي وحدد لهم توقيت التوقف عن توزيع المشروبات الكحولية في الرابعة صباحا.

المسؤول الأول عن الأمن بطنجة، اتخذ من رجل مدني لا ينتمي لجهاز الشرطة صديقا له، يرافقه في بعض تنقلاته يدعى "حميد السوسي"، هذا الأخير يلعب دور محوري في تحديد مواعيد لقاءات السيد الوالي مع رجال المال والأعمال بعروس الشمال. 

أيام قليلة بعد تحمله المسؤولية، تعرف على جريدة "الأوقات" من خلال مقال حصري نشرته في نسختها الورقية في عددها 1086 بتاريخ 17 شتنبر 2014، حول مبلغ مالي كبير سلمه ملك المملكة العربية السعودية سلمان ابن عبد العزيز ال سعود، عندما كان واليا للعهد، كهبة لولاية أمن طنجة مكافئة على الخدمات التي قدمها له عناصر الشرطة المكلفة بحماية قصره بمنطقة أشقار، الا أن السيد الوالي تأخر في صرفها (الصورة).

مولود أوخويا الجالس بالطابق السادس، فتح تحقيق حول من سرب المعلومة الى الصحافة، وعند تعميق الأبحاث تبين له أن مسرب الخبر ليس الا أقرب المقربين إليه العميد الممتاز عبد الله حيار نائب والي أمن طنجة بالنيابة ورئيس المنطقة الأمنية الأولى، الرجل القوي في عهد بلحفيظ.

عبد الله حيار كان معروفا بصرامته مع رؤساء الدوائر والعناصر الأمنية التابعة له، وبعلاقاته المتشعبة مع رجال الظل، بحيث سار له موطىء قدم في مدينة طنجة، ولعل هذه الأسباب عجلت السيد الوالي بالعمل على اعفاء نائبه القوي بعدما تبين له أنه يشكل خطرا عليه.

بتاريخ 22 أكتوبر 2014، تم اعفاء العميد الممتاز عبد الله حيار من مهامه وإلحاقه بالإدارة المركزية بدون مهمة، هذه الخطوة كانت بداية المراقب العام مولود أوخويا في تصفية تركة الوالي السابق عبد الله بلحفيظ. 

يتبع... 

image.jpg