استنفار أمني بالقصر الكبير جراء وفاة شخص في ظروف غامضة

الأوقات- متابعة: اهتزت مدينة القصر الكبير عشية أمس الجمعة، على وقع استنفار أمني تسببت فيه وفاة شخص في ظروف غامضة.

وتجمهر عدد من السكان والمقربين من الضحية، البالغ قيد حياته 34 سنة، أمام قسم الشرطة، مطالبين الجهات المعنية بالتحقيق في حيثيات الحادث على وجه السرعة، ورفض أهله تسلم الجثة إلى حين تشريحها وظهور النتائج.

وتعود فصول الواقعة، حين تقدم الشاب إلى مقر الدائرة الثانية للشرطة بمدينة القصر الكبير وهو في حالة صحية متدهورة، طالبا تمكينه من أدوية لإسعاف حالته الصحية.

وأشار مصدر بولاية أمن تطوان إلى أن “مصالح الأمن بادرت إلى نقل المعني بالأمر على وجه السرعة إلى المستشفى المحلي لتلقي العلاجات الضرورية، حيث تم فحصه من طرف طبيبة بقسم المستعجلات، والتي قررت ضرورة نقله إلى المستشفى الإقليمي بالعرائش نظرا لتناوله مادة سامة”، غير أن المعني بالأمر توفي مباشرة بعد ذلك داخل المستشفى المحلي بالقصر الكبير، نتيجة تدهور سريع في وضعه الصحي، مما استدعى الاحتفاظ بجثته بمستودع الأموات من اجل التشريح الطبي، بينما فتحت مصالح الأمن الوطني تحقيقا في الموضوع بأمر من النيابة العامة المختصة، حيث تم الاستماع إلى شاهدين، فضلا عن تحصيل إفادة الطبيبة المعالجة.