أفرجت وثائقها بعد 50 سنة.. العلاقات السرية بين المغرب والموساد

كل الدول تحدد مدة معينة لتفرج عن وثائقها السرية، وهذه المدة بالنسبة للمخابرات الاسرائيلية هي 50 سنة، و الوثائق التي رشحت غنية بمعطيات خطيرة عن التاريخ الحديث، انتقينا منها هذا النزر اليسير الذي يوجد في جزء منه المغرب، وهذا طبيعي ما دام جزء كبير منه من مواطني إسرائيل يهود مغاربة، ومادام أن الحسن الثاني كان من أعمدة تدبير أزمة الشرق الأوسط.

حين زار اسحاق رابين الرباط متخفيا بشعر مستعار للقاء الحسن الثاني

المكان و الزمان يبدو أنهما سلاح الموساد في فرض هيمنة أكبر على محيطها وهم العنصران أي الزمان والمكان اللذان تعرف إسرائيل جيدا كيف تلتقطهما وتستخدمها لصالحها، ففي قمة تكالب دول الشرق الأوسط على اسرائيل وتشديد الخناق عليها، عرفت "الموساد" كيف تلعب الورقة الرابحة، ففي سن 1976 كما تحكي، وثائق اسرائلية، ثم رفع الحجاب عنها، قام اسحاق رابين باعتباره أول وزير اسرائيلي يحل ضيفا على زعيم عربي بزيارة المغرب سرا، حيث التقى الملك الراحل الحسن الثاني، كما يضع شعرا مستعارا أو غير الكثير من شكله فاستحال معه أن يعرفه حتى أقرب المقربين منه، التقى بالملك في قصر الصخيرات، وقد أشرف رئيس الموساد شخصيا على مراسيم اللقاء وسريته، وطلب الملك الراحل حينها من رئيس الموساد اسحاق هوفي أن يشرف ضباط الموساد على تدريب بعض ضباط الاستخبارات المغاربة. كما أشرفت الموساد على تدريب بعض الحراس الشخصيين للملك على تقنية التعامل مع السلاح وحماية الذات والتصويت من كل الاوضاع.

وقد لعبت الموساد دورا مهما في تشكيل الحماية للملك الراحل الحسن الثاني، خصوصا بعد الانقلابين اللذين تعرضا لهم الحسن الثاني، وكانت الموساد تزود الاستخبارات المغربية بتحرك المعارضين وأعداء الملك، خصوصا المستقرين خارج الوطن.

اسرائيل دربت يهودا مغاربة و أعدتهم لزرع الرعب لإجلاء يهود المغرب

أشار تقرير نشره مركز "هيرارد الاسرائيلي"  أن المخابرات الإسرائلية قامت بتدريب قرابة أربعين من يهود شمال إفريقيا بمن فيهم اليهود المغاربة بإسرائيل ليشكلوا فرقا شبه عسكرية سرية كلفت بمهام خاصة في الخمسينات والستينات من القرن الماضي.

وكشف التقرير أن الموساد كلف شلومو غابليو للإشراف على هذه المجموعات بعد موافقة رئيس الكيان الإسرائلي آنذاك ديفيد بن غوريونو وذلك بناء على مبادرة قام بها رجل الأعمال المغربي اليهودي الأصل سالمون أزولاي الذي فر بعد ذلك إلى اسرائيل والذي يصف نفسه عبر كتابته بأنه من مؤسسي الدولة اليهودية على أرض فلسطين.

وقد تم تدريبها في ثكنات الجيش الاسرائيلي على نصب المتفجرات و تفخيخ السيارات فضلا على عمليات الخطف و الحماية الشخصية.

وحسب تقرير هيرارد فإن مهمة هذه المجموعات كانت تتمثل في زرع الرعب وسط يهود المغرب لإجبارهم على المغادرة إلى اسرائيل التي كانت بحاجة كما يذكر المركز إلى المستوطنين.

و تتطرق الوثائق إلى المساعدات الحربية التي قدمتها اسرائيل للمغرب منذ سنة 1958 لاسيما في مجال تدريب الجيش المغربي وتزويده بمعدات عسكرية بما فيها الدبابات.

الجنس سلاح الموساد القوي لإخضاع الزعماء العرب

الجنس والمال و القتل ثلاثة أساليب تتحدثها الموساد جيدا وتستخدمها لانتقاء عملائها، وتلعب سيكولوجيا الجنس دورا مهما في أعمال الموساد الميدانية واستخدام النساء في الأعمال الاستخباراتية وفي الأفخاخ شائع لدى معظم المخابرات الدولية، لكنه متفش بشكل كبير داخل المخابرات الإسرائلية التي تعرف جيدا كيف تستعمله، فأغلب العميلات في مبنى الموساد ذوات جمال أخاذ وعلى درجة عالية من الإثارة والجمال، وهذا سلاح قوي بالنسبة لجهاز المخابرات خصوصا أمام مجتمع مسلم  تحكمه الأخلاق ويخاف أفراده من الفضيحة وخصوصا الجنسية وتتحدث بعض التقارير عن أن جهاز المخابرات الإسرئيلي يخزن في أرشيفه صورا كثيرة للعديد من الزعماء والمناضلين والمسؤولين والبرلمانيين العرب في أوضاع جنسية عنيفة  أخذت لهم بواسطة عميلات جميلات لعبن دور العشيقات فسقط العشاق بسهولة بين يدي جهاز يعرف جيدا من أين تؤكل الكثف.

وضع سما في أذن خالد مشعل ولغمت سيارة الكنفاني و أجهزة على البحبوح في حمامة بفندق دبي

يعتبر قسم "الموتسدا" القسم المتخصص بالاغتيالات في جهاز الموساد والذي قاد العديد من العمليات الكبيرة، ولعل أقواها هو اتهامه بالوقوف وراء عملية تسميم وقتل الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

كما أن قسم "الموتسدا" هو الذي أشرف على تصفية المسؤول عن جمع التبرعات الخارجية واقتناء الأسلحة لحماس في فندق بدبي "محمود البحبوح" على يد كومندو مسلح دخل دبي بجواز سفر أوربية مزورة بشكل محكم و استطاع اثنان من الكومندو اقتحام غرفته وإطلاق النار عليه وهو في الحمام بواسطة كاتم للصوت، لكن كاميرا الفندق والأخرى المنتصبة في أغلب شوارع دبي تمكنت من رصد التفاصيل الدقيقة لتحركات جميع عناصر الكومندو، ووصفت استخبارات دبي حينها العملية بأنها ذهبت إلى حد اتهام مسؤول في حركة حماس في دمشق بتسريب معلومات للموساد عن تحركات البحبوح في دبي.

كما تمكن الموساد من التسلل إلى الأردن في 24 شتنبر 1997 بجوازات سفر كندية مزورة لمحاولة اغتيال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، حيث تمكن أحدهم بدس قطرات من السم في أذن خالد مشعل، السم الذي يدمر الخلايا النخاعية، ولحسن الحظ فقد تمكن الملك حسين من الضغط على اسرائيل لإرسال الترياق لإبطال مفعول السم.

ولتهدئة الجو مع الأردن فقد قام ثلاثة أيام بعد ذلك بالإفراج عن زعيم حركة حماس الشيخ أحمد ياسين وقالت تل أبيب حينها أن عملية الإفراج تمت بوساطة أردنية إرضاء للملك حسين، لكن الموساد لا تخطئ الأهداف، فقد تمكنت سبع سنوات بعد ذلك من اغتيال الشيخ أحمد ياسين بواسطة صاروخ موجه عبر الاقمار الاصطناعية.

محمد السعدوني-الأيام