انطلاق الحملة على الدراجات النارية الكبيرة للتأكد من وثائقها وكيفية دخولها البلاد

تمكنت شرطة المرور التابعة لولاية أمن طنجة من توقيف أزيد من 20 دراجة نارية من الحجم الكبير، في إطار حملتها على الدراجات التي تحوم حولها الشكوك بما فيها المزورة منها، التي تفوق قوة اسطوانتها 125 سم، ولكنها تتوفر على وثائق 50 سم.

الحملة تشمل كذلك، الدراجات الكبيرة اخر طراز، لكنها تحمل وثائق تشير الى أن تاريخ شروع في استخدامها يعود الى 10 سنوات، وبالتالي هذه الدراجات تكون أرقام إطارها الحديدي تعرضت للتزوير، ولم تستبعد مصادرنا، أن يكون ابن سياسي معروف بطنجة لديه دراجة نارية وضعيتها غير سليمة.

وعلمت "الأوقات"، أن هذه الحملة الهدف منها أيضا، تحرير شوارع المدينة من الفوضى والحوادث القاتلة التي تتسبب فيها الدراجات النارية الفائقة السرعة، وكذلك، القضاء على ظاهرة التفحيط والسياقة على عجلة واحدة والحركات البهلوانية على طريقة "فيصل قلقل" و"كريم الزايدي"، وبدل الاكتفاء بالمخالفات المرورية العادية، تم هذه المرة تشديد الإجراءات لتأكد من امتلاك أصحابها وثائق سليمة والبحث في كيفية دخولها البلاد.

صورة تعبيرية 

صورة تعبيرية