غياب متخصصين في السباحة بين فرق الإنقاذ أدى إلى تسجيل أول وفاة بشاطئ طنجة

الأوقات- حفصة ركراك:  مع ارتفاع درجة الحرارة، ومع إقبال المصطفين للاستمتاع بالسباحة، يسجل الشاطئ البلدي بطنجة، أمس الأحد، أول وفاة لفتى في السادسة عشر من عمره غرقا وسط المياه.

وتعود فصول الواقعة حسب ما روته مصادر من عين المكان،أن الطفل، وهو من سكان حي العوامة بطنجة، كان قد حاول القفز من أعلى صخرة، عن طريق الشريط الصخري الفاصل بين فضاء السباحة وميناء طنجة المدينة، قبل أن يختفي عن الأنظار ويفارق الحياة.

وقد أدى غياب مختصين في الغطس والسباحة بين مصالح الوقاية المدنية، إلى المساهمة بشكل كبير في وفاة الضحية وغرقه ليفارق الحياة بعد اختفاءه عن الأنظار.