تعرض قيادي في نقابة ODT للضرب والجرح العمديين في ظروف غامضة

 أفاد بيان صادر عن "المنظمة الديمقراطية للشغل" أن مجهولا أصاب القيادي بالنقابة لحسن بوعرفة إصابة بليغة على مستوى رأسه، قبل نقله إلى مستشفى مولاي علي الشريف بالرشيدية  لتلقي العلاجات الضرورية.

وذكر بيان نقابة ODT، أن هذا الإعتداء جاء مباشرة بعد خروج لحسن بوعرفة من المسجد بكلميمة، منددة المنظمة بقوة بهذا الاعتداء الشنيع، داعية السلطات إلى "اعتقال  الجاني والكشف عن المحرضين على هذه الجريمة النكراء وتقديمهم للعدالة لتقول كلمتها".

ويشار، أن قياديين سابقين في ODT بالشمال، كشفوا انه منذ تحويل النقابة الى جناح تابع لحزب  "التراكتور"، كثرت الاعتداءات الجسدية بصفة خاصة على المناضلين الشرفاء الرافضين لانضمام النقابة لحزب البام.

وكان الكاتب الإقليمي بطنجة للمنظمة الديمقراطية للشغل قطاع الخدمات، قد تعرض لاعتداء شنيع بعاصمة جهة طنجة تطوان الحسيمة، بعد رفضه القاطع لانضمام النقابة لحزب الجرار، نفس الكاتب الإقليمي كان قد "هاجم" كبار قيادات المنظمة منهم "علي لطفي، عبد المنعم البري، عبد الرزاق المناني".

حيث وصف هذه القيادات بحلف "الثرثرة"، على أساس أنهم يتكلمون كثيراً دون ترجمة ذلك على أرض الواقع، وحسب ذات المصدر، فان هذه القيادات تخدم مصالحها الشخصية وتتخلى عن مناضلي النقابة عند أول امتحان، هذه التصريحات، دفعت بعض النشطاء للتعليق أنه شهد شاهد من أهلها.

ويذكر، أن الكاتب الإقليمي للمنظمة الديمقراطية للخدمات بطنجة، قد قدم استقالته من نقابة ODT، احتجاجا على ما اعتبره السطو على النقابة من طرف حزب الأصالة والمعاصرة، حسب وثيقة الاستقالة التي تتوفر "الأوقات" على نسخة منها. 

على اليمين ضحية الاعتداء  لحسن بوعرفة وعلى الشمال الكاتب الأول ل ODT علي لطفي

على اليمين ضحية الاعتداء  لحسن بوعرفة وعلى الشمال الكاتب الأول ل ODT علي لطفي