أنباء عن استنطاق ضابط شرطة يمتلك وكالة لكراء السيارات يشتبه في علاقتها بالسطو المسلح

توصلت  "الاوقات"، بأنباء تفيد ان ضابط شرطة تابع لولاية أمن طنجة، يمتلك وكالة لكراء السيارات معروف لدى ساكنة عروس الشمال بتجوله على متن سيارة رباعية الدفع من نوع "رانج روفر" الباهظة الثمن، قد تم التحقيق معه و استنطاقه من طرف فرقة أمنية خاصة بعد اعتقال زعيم عصابة السطو المسلح، "مخلص عبوش".

و تفيد  هذه الأنباء، ان هناك شكوك تحوم حول السيارات التي ارتكبت بها عمليات السطو المسلح بطنجة منها على ناقلة الأموال سنة 2014، و منها على سيارة فارهة بعد قتل سائقها بواسطة سلاح ناري بحي "فال فلوري"، ان ملكيتها تعود الى وكالة كراء السيارات التابعة للضابط "ف.ع"، ويتعلق الامر بمجموعة من السيارات منها "فولسفاكن بولو" و "بوجو 206".

و علمت "الاوقات "، ان الفرقة المختلطة التي أوقفت العِصابي "مخلص عبوش"، تمكنت من فك خيوط جرائم استعمال الأسلحة النارية و إطلاق الرصاص الحي في اكثر من مناسبة، ليس باعتراف زعيم العصابة "منصف عبوش"، الذي عنده تجربة طويلة في السجون والجريمة المنظمة العابرة للقارات، فليس من السهولة ان يكشف عن أوراقه.

الا انه عندما انتقلت هذه الفرقة الى الفيلا الكائنة بمنطقة حكامة بضواحي طنجة، وجدتها مجهزة بكاميرات المراقبة، الشيء الذي جعلها تذهب الى حاسوب التسجيل، و تراجع التسجيلات، فكانت المفاجاة لما شاهدت أسلحة نارية ثقيلة مثل التي تستعمل في حرب العصابات تم اخراجها من الفيلا ثم إعادتها حسب ما ظهر في التسجيلات، و بالتالي يكون اخطر المجرمين بعروس الشمال خلال عشر سنوات الاخيرة وضع كاميرات المراقبة لحمايته، الا انها هي التي كشفت حقيقته.

image.jpg