أمن تطوان يحجز حوالي 20 ألف كلغ من المواد الاستهلاكية الفاسدة المعدة للاستهلاك

الأوقات- و م ع: أفاد المكتب الجماعي لحفظ الصحة بإقليم تطوان بأنه تم، خلال الشهر المنصرم، حجز وإتلاف نحو 20 ألف كلغ من المواد الاستهلاكية الفاسدة وناقصة الجودة.

وأشار المصدر ذاته، في بلاغ له اليوم الخميس، إلى أنه تم، في إطار زجر المخالفات ومحاربة الغش والتدليس في المواد الاستهلاكية، حجز وإتلاف 19 ألف و538 كلغ من مادة تركيبية للسكر والكلوكوز، و120 كلغ من القمرون المجمد، و100 كلغ من الحمص، و100 كلغ من الفلفل الملون، و78 كلغ من الجبن الطري، وعشرات الكيلوغرامات من شرائح الأسماك المجمدة وشرائح الدجاج والقشدة الطرية والزيتون والتمر وعجينة التمر والعسل والملون الغذائي، إضافة إلى عشرات العلب والأكياس الكبيرة من جبن الأطفال ودقيق الخبر وياغورت والقهوة المجففة.

كما قامت اللجنة الإقليمية، في نفس الإطار، حسب المصدر ذاته، بمراقبة 37 من المخبزات والمحلبات ومحلات الأكلات الخفيفة وبيع المواد الغذائية وبيع الحلويات واللحوم وبيع وصنع المثلجات.

ووجهت اللجنة 26 إنذارا لمستودعات شركات ومحلات بيع المواد الغذائية ومطحنة ومحلات الأكلات الخفيفة والمخبزات والمقاهي ومحلبات ومحلات بيع القطاني والمثلجات ومخازن الزيوت، كما قررت إغلاق خمسة محلات لبيع التوابل والفطائر وتخزين المواد الغذائية، وكذا إخضاع 11 مادة استهلاكية للتحاليل المخبرية، منها بعض المقبلات والحلويات والفطائر واللحم المفروم ونقانق اللحم والدجاج والزبدة وبعض المواد المستعملة في تحضير الحلويات.

وأكد البلاغ أنه تم تكثيف عمليات مراقبة جودة وسلامة المواد الغذائية المعدة للاستهلاك، التي تزامنت مع شهر رمضان وفصل الصيف وبعض المناسبات الدينية والاجتماعية، التي تعرف إقبالا كبيرا على المواد الاستهلاكية من كل الأنواع وبكميات كبيرة، كما تتضاعف في المقابل عمليات عرض السلع للبيع بالأسواق والمحلات التجارية يجهل أحيانا مصدرها ويتم عرضها من طرف باعة متجولين وموسميين غير مرخص لهم ممارسة النشاط التجاري.