هل سمعتم بمرض الانفعال المفاجىء؟

 10 ملايين أميركي مصابون بمرض الانفعال المفاجئ. 

مرض يسمى بـ «عرض الانفعال المتقطع» (آي إي دي) قد يكون وراء قيام أشخاص بإظهار انفعالات فجائية عنيفة وغير مبررة.

هذا ما جاء في خلاصة دراسة أميركية، نقل موقع «بي بي سي» الإلكتروني نتائجها.

وتبين من خلال الدراسة ان نحو 10 ملايين أميركي يعانون هذا المرض الذي كان استُبعد في محاولات تشخيص مثل تلك الانفعالات.

ويعاني 4 في المئة من سكان الولايات المتحدة درجة حادة من «آي إي دي»، ما سبب للواحد منهم 3 إلى 4 انفعالات عصبية متشابهة خلال سنة واحدة.

ولهذا المرض تعريف دقيق في مراجع الطب النفسي، لكن العلماء ما زالوا يجهلون مدى انتشاره بين البشر.

وعادة ما يفقد المصاب بهذا المرض تمالكه أعصابه فجأة ويدمّر شيئاً ما، أو يعتدي على أي شخص أو يهدد بالاعتداء.

واجرى باحثون من كليات الطب في جامعتي هارفارد وشيكاغو الأميركيتين احصاء مباشراً على عينة من 9282 شخصاً راشداً خلال عامي 2001 و2003.

وتوصل الباحثون إلى أن 7.3 في المئة من عينة البحث مصابون بمرض «آي إي دي». وتبدأ أعراض الإصابة بالمرض منذ سن الرابعة عشرة.

image.jpg