أمانديس: اللعب بالنار مرة أخرى ... عنوان افتتاحية نارية للبيجيدي في إطار الرد على منتقدي بنكيران

الأوقات: كتب الموقع الخاص بحزب العدالة والتنمية، في افتتاحية نارية  للرد على منتقدي تصريحات رئيس الحكومة، والأمين العام للحزب، عبد الإله ابن كيران، بطنجة حينما حل بها بأمر من الملك محمد السادس لإيجاد حل للمحتجين ضد « أمانديس ».

هذه الإفتتاحية التي أطلق عليها الموقع الخاص بالحزب « أمانديس: اللعب بالنار مرة أخرى »، اتهمت البعض بالزج برئيس الحكومة في تناقض مفتعل بينه وبين سكان مدينة طنجة.

وأشارت افتتاحية الحزب إلى أن  » العابثين بالسلم الاجتماعي المقامرين بمستقبل البلد، غاظهم أن يتواصل رئيس الحكومة مع الساكنة المحتجة عبر ممثليها، وأنكس مسعاهم أن يضع ضمانات مؤسساتية على جدية الإجراءات المقترحة لحل الإشكال، لأن هؤلاء لا يهمهم أن يحل الإشكال من أساسه، ولا أن يتوصل الناس إلى صيغة ترضيهم وتقنعهم بضرورة فض صيغة الاحتجاج في الشارع، وتبني لغة التوافق والتفاهم عوضا عنها، إن هؤلاء يسوؤهم ان يتوافق الناس على حل في طنجة كما ساءهم ان يتوافق الطلبة الأطباء مع الحكومة على اتفاق ينهي أشهرا من التوتر والأزمة ».

وخلصت الافتتاحية الى أن العابثين بالسلم الاجتماعي والمقامرين بمستقبل البلد سيقومون باستغلال مواضيع مشابهة، للركوب عليها كالتي نشهدها في الاونة الأخيرة، من احتجاجات ووقفات تخص 

الاساتذة المتدربين بمراكز التكوين وغيرها من الملفات ذات الخلفيات الاجتماعية، وأكيد أن هذه السنة برهاناتها السياسية الكبرى وعلى رأسها الانتخابات التشريعية ستجعل هؤلاء في شغل دائم ومناورات متلاحقة لا تنقطع ولعب بالنار لا ينتهي