التقدم والاشتراكية والبيجيدي يرسخان تحالفهما قبل الانتخابات

 من المقرر أن تعقد الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية والديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، غدا السبت، لقاء بمقر المصباح بالرباط، لقاء تحت رئاسة عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، ونبيل بن عبد الله، الأمين العام لحزب الكتاب.

ويأتي هذا الاجتماع الموسع بين قادة الحزبين على بعد أشهر من الانتخابات التشريعية ليتوج العلاقة التي جمعت بين الحزبين على مدار الولاية الحكومية، كما يرتقب أن يحسم نهائيا في مواصلة تحالفهما بعد انتخابات 7 أكتوبر.

وقال كريم التاج، عضو الديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، إن “اللقاء الذي سيعقد غدا من المرتقب أن يناقش عددا من القضايا، في مقدمتها ملف الانتخابات وضرورة الحرص على توفير الظروف والأجواء الملائمة لنزاهتها، وعدد من الإصلاحات التي يجب تنزيلها قبل نهاية الولاية الحكومية”.

وأوضح التاج أن الظروف الموضوعية التي أدت إلى تحالف الحزبين بعد انتخابات 2011 لازالت مستمرة، لذلك سيواصل الحزبان تحالفهما بعد الانتخابات المقبلة في إطار الأغلبية الحكومية الحالية، خاصة وأن حزب الحركة الشعبية أعلن عن التزامه بالبقاء ضمن هذا التحالف، إضافة إلى حزب التجمع الوطني للأحرار، مع إمكانية انضمام الكتلة الديمقراطية، وعلى رأسها حزب الاستقلال الذي يبقى الأقرب للتحالف الحكومي.

من جهته، قال نبيل الشيخي، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية إن هذا اللقاء سيكون فرصة للتواصل بين قيادة الحزبين، خاصة وأن باقي اللقاءات كان يحضرها رئيسا الحزبين فقط، مضيفا أن اللقاء سيناقش عددا من القضايا المطروحة كالتحضير للانتخابات، وغيرها.

المصدر: اليوم 24

image.jpg