اندلاع صراع عنيف بالرصاص بين عصابتين بتطوان

الأوقات- متابعة: أسفرت مواجهات عنيفة بالرصاص الحي بين عصابتين، بضواحي تطوان، ليلة السبت/الأحد، عن إصابة زعيم إحدى العصابات  بجروح في ساقه وصفت بـ “الخطيرة".

وعلمت 'الأوقات"، أن فصول هذه المواجهات، تعود ليلة أول أمس (السبت)، عندما هاجمت عصابة متخصصة في الاتجار في المخدرات ونهب رمال المنطقة ذاتها، عصابة أخرى تنشط في نفس المجال، حيث التجأت عناصر العصابتين إلى استخدام بنادق الصيد، لتتحول المنطقة إلى ساحة حرب حقيقية، وقع فيها الكر والفر بين العصابتين، ما جعل سكان المنطقة، وهي تابعة لجماعة أزلا، يعيشون لحظات عصيبة سادتها حالة من الخوف والهلع، وهم يسمعون وابلا من الطلقات النارية تلعلع في أرجاء المنطقة.

وفي خضم هذه المواجهات، التي دارت  بشاطئ سيدي عبد السلام، البعيد عن تطوان بنحو 12 كيلومترا، والتي استمرت إلى الساعات الأولى من فجر أمس الأحد، أصيب زعيم إحدى العصابتين في ساقه بجروح خطيرة، ليتم نقله من قبل أفراد عصابته إلى شقته بشاطئ “كابونيغرو”، حيث قدمت له العلاجات اللازمة من قبل طبيب تم استدعاءه، والذي عمل على إزالة شظايا الرصاص من رجله ليستقر وضعه الصحي.