تقلص المساحات الزراعية بالجهة بسبب قلة التساقطات

 الأوقات-و م ع: افاد تقرير للمديرية الجهوية للفلاحة، اليوم (الاثنين)، ان المساحات المزروعة من الاراضي الفلاحية بجهة طنجة تطوان الحسيمة بلغت الى حدود الاسبوع الاول من شهر يناير الجاري 315 ألف و387 هكتار  بتراجع نسبته 19 بالمائة مقارنة مع نفس الفترة من الموسم الفلاحي المنصرم.

واوضح البلاغ أن 16 ألف و650 هكتار من الاراضي الفلاحية المزروعة منذ بداية الموسم الفلاحي الجاري على مستوى الجهة تعتمد على السقي فيما 298 ألف و737 هكتار أراضي بورية تعتمد على مياه الامطار، وبلغت المساحات المزروعة من الاراضي الفلاحية التابعة للنفوذ الترابي للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بمنطقة اللوكوس 57 ألف و860 هكتار (منها 5000 هكتار من الاراضي المسقية)، وبمنطقة تطوان 81 ألف و900 هكتارا (منها 7600 هكتار مسقية)، وبمنطقة طنجة 21 ألف هكتارا، وبمنطقة شفشاون 30 ألف هكتارا، وبمنطقة وزان 59 ألف و627 هكتارا (منها 50 هكتارا من الاراضي المسقية)، وبمنطقة الحسيمة 65 ألف هكتار (منها 4000 هكتار من الاراضي المسقية).

وحسب الوثيقة، فإن الاراضي المزروعة بالحبوب بلغت عامة على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة 269 ألف و390 هكتار (منها 3410 هكتار من الاراضي المسقية ) مقابل 329 ألف و300 هكتار مبرمجة برسم الموسم الفلاحي الجاري (منها 5400 هكتار مسقية)، أي ما يعادل 82 بالمائة مما هو مبرمج .

وتبلغ المساحة المزروعة بالحبوب على مستوى المنطقة الفلاحية التابعة للنفوذ الترابي للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بمنطقة اللوكوس 48 ألف و520 هكتارا (2810 منها من الاراضي المسقية) من أصل 50 ألف هكتار مبرمجة برسم الموسم الفلاحي الجاري بنسبة انجاز تبلغ 91 بالمائة، وبمنطقة تطوان 56 ألف هكتارا مقابل 55 ألف و600 هكتار مبرمجة أي بنسبة انجاز تتجاوز 100 بالمائة، وبمنطقة طنجة 18 ألف هكتار  مقابل 26 ألف هكتارا مبرمجة أي بنسبة إنجاز تبلغ 69 بالمائة، وبمنطقة شفشاون 35 ألف هكتارا مقابل 50 ألف هكتارا مبرمجة بنسبة إنجاز تصل الى 70 بالمائة، وبمنطقة وزان 55 ألف و500 هكتارا مقابل 58 ألف و400 هكتارا مبرمجة بنسبة إنجاز تبلغ 95 بالمائة، وبمنطقة الحسيمة 56 ألف و370 هكتار مقابل 88 ألف و900 هكتار مبرمجة (منها 400 هكتار من الاراضي المسقية) بنسبة إنجاز تبلغ 63 بالمائة .

واكد البلاغ ان التساقطات المطرية التي عرفتها الجهة مؤخرا سيكون لها الأثر الايجابي على الأراضي المحروثة وتطور زراعة الحبوب خاصة منها الزراعات المتأخرة، وكذا بالنسبة للزراعات المبكرة خاصة منها المتعلقة بالزراعات النباتية، منها زراعة الخضروات وزراعة الفول والفاصوليا .

ومن أجل مواكبة فلاحي الجهة للرفع من وثيرة الحرث و الزرع واستعمال البذور المختارة، فقد باشرت المديرية الجهوية للفلاحة ومصالح المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية بهذا الخصوص في تنظيم أيام تحسيسية لفائدة الفلاحين في جميع أقاليم الجهة ،وقد تم في هذا الاطار  توفير 52 ألف طن من البذور مقابل 60 ألف طن مبرمجة، و28 ألف طن من الاسمدة مقابل 170 ألف طن مبرمجة، وبلغت كمية المبيعات من البذور الى غاية الاسبوع الاول من الشهر الجاري أزيد من 44 ألف طن  مقابل 35 ألف طن خلال نفس الفترة من العام الماضي، فيما بلغت كمية المبيعات من الاسمدة 58 ألف طن.

وحسب المصدر ذاته، فقد بلغ حجم التساقطات المطرية إلى غاية 5 من شهر يناير الجاري نحو 155 ملم بتراجع وصلت نسبته إلى حوالي 66 بالمائة مقارنة مع نفس الفترة من السنة الفلاحية المنصرمة التي عرفت تساقط 455 ملم.