خطير: الفرقة الوطنية تكشف علاقة المخدرات بالارهاب وجبهة "البوليساريو"

كشفت الأبحاث الأولية التي تجريها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية مع عناصر الشبكة الإجرامية التي تم تفكيكها، الخميس، عن تأكيد وجود امتدادات إقليمية لهذه الشبكة داخل مخيمات تندوف وفي شمال مالي، والتحقق من ارتباط عناصرها بأعضاء في جبهة "البوليساريو"، وفضلا عن تأكيد وجود تقاطعات عضوية بين عناصرها وبين أعمال إرهابية.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، يوم الجمعة، ونقلته لاماب، أن التحريات الأمنية المنجزة أكدت أن مالك المخدرات المحجوزة الذي ينحدر من شمال مالي، تعاقد مع أحد المهربين المعروفين بمخيمات تندوف الملقب ب"الروبيو"، من أجل تأمين عملية نقل وتهريب الشحنات المخدرة في اتجاه مالي، وذلك مقابل مبلغ مالي مهم.

وأبرز البلاغ أن المدعو "الروبيو" قام بتوفير جميع الوسائل اللوجيستيكية لتأمين هذه العملية، التي أوكل مهمة تنفيذها لمجموعة من الأشخاص المنحدرين من تندوف، وهم سائق ومرشد يتولى تحديد مسالك التهريب وناقلين من بينهم نجل وزير التنمية في "الجمهورية" الوهمية ووالي سابق لما يسمى بمخيم "السمارة".

وقد أوضحت إجراءات البحث، حسب المصدر ذاته، أن المدعو "الروبيو" معروف بأنشطته في مجال الجريمة المنظمة العابرة للحدود، وأنه يشتبه في علاقته بعملية إرهابية سابقة استهدفت اختطاف واحتجاز ثلاثة أوروبيين بمخيم الرابوني القريب من تندوف.

وأشار البلاغ إلى أن هذه التحريات تندرج في إطار البحث الذي تباشره الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، في قضية حجز 500 كيلوغرام من مخدر الحشيش بحوزة أربعة أشخاص بالجنوب الشرقي لمدينة بوجدور، ينشطون في إطار شبكة إجرامية منظمة متخصصة في الاتجار الدولي للمخدرات.

وسبق للقيادة الجهوية للدرك الملكي بأكادير، أن تمكنت من توقيف كمية 9 أطنان و 200 كيلوغرام من المخدرات، يوم الأربعاء 16 شتنبر 2015 بمنطقة أزرو بأيت ملول، على متن شاحنة للنقل الدولي معبأة بعناية وسط مواد بلاستيكية في طريقها الى إحدى الدول جنوب الصحراء، وتحديدا دولة النيجر، وبعد مرور 7 أشهر وبالضبط يوم 11 أبريل 2016، كشفت الأبحاث الأولية للمكتب المركزي للأبحاث القضائية "بسيج" أن هذه الكمية تعود لبارون مخدرات وزعيم شبكة دولية، يدعى "موسى.ب" بدأ مشواره في السجائر المهربة، أصوله تنحدر من جنوب المغرب، ويحمل الجنسية المغربية والهولندية، حجز بحوزته سلاح ناري بدون ترخيص من نوع مسدس أوتوماتكي من عيار 9 ميلمتر، فيما مسدس اخر مثله مازال عند بعض أفراد الشبكة الموجودين في حالة فرار، وفي ماي 2016 تم توقيف بمدينة طنجة مساعده المدعو "عادل العرائش".

اللافت، أن تقارير صحفية دولية، سبق لها أن أشارت أن مختار بلمختار الملقب "Mister Marlboro" زعيم تنظيم "ارهابي"، ينشط في خطف الرهائن وطلب فدية والتهريب وتجارة المخدرات والسجائر، ويتحكم في مساحة أرضية صحراوية كبيرة ممتدة بين الجزائر والنيجر ومالي وموريتانيا، يمارس التهريب من خلال انشاء حفر كبيرة في رمال الصحراء وإخفاء بداخلها كميات كبيرة من المخدرات والسجائر والأسلحة، وتحديد مكانها على جهاز "جي بي اس"، وعندما يريد اخراج كمية معينة ينتقل الى أقرب نقطة تظهر في جهاز "جي بي اس".

مختار بلمختار، دخل في خلافات مع أمير القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، الجزائري عبد المالك دروكدال، وأدى ذلك، إلى انشقاق بلمختار سنة 2012 وتأسيسيه كتيبته الخاصة تحت اسم "الموقعون بالدم"، وكان قبل ذلك "أميرا" ومؤسسا لإمارة الصحراء، لكن سعي دروكدال إلى تعيين يحي أبو الهمام على رأس "الإمارة" أثار غضب بلمختار وأدى إلى تركه للعمل تحت قيادة دروكدال، وحسب ذات التقارير، فان انشقاق بلمختار، كان يسعى بالدرجة الأولى إلى تحقيق أهداف شخصية، ولم يكن "الجهاد" بالنسبة له سوى وسيلة لجني المال عن طريق تهريب المخدرات والسجائر والأسلحة وخطف الرهائن.

image.jpg