حجب المعلومات عن صحفي من طرف الدرك يطرح عدة علامات استفهام

سبق  ل "الاوقات"، ان سلطت الضوء و أماطت اللثام على حملة عمياء كانت تقودها بعض منابر إعلامية محلية على الصحافة و الصحفيين بمدينة البوغاز، و كتبت مقال قوي في هذا الخصوص بعنوان "موقع تحوم حوله الشكوك يشن حملة عمياء على الصحافة بطنجة".

حيث حذرت فيه من ان هذه الحملة العمياء قد تشوش و تعرقل عمل صحفيي المدينة، و تقزمهم بسبب وصفهم بالطفيلين و غيرها من الاوصاف القدحية التي تقلل من كرامة الصحفي و تنقص من احترامه لدى المسؤولين، الا ان هذه المنابر لم تلتفت لهذا التحذير و استمرت في حملتها.

الى  ان جاء يوم الأحد اول أمس، و تعرض الزميل سعيد قدري مراسل إذاعة راديو (شدى.ف.م) و صحفي ضمن طاقم التحرير لجريدة الإلكترونية (طنجة24) في ذات الوقت، لعرقلة في مزاولة عمله و حجب عنه المعلومات من طرف القيادة الجهوي للدرك الملكي بطنجة.

 فصحافة من حقها ان تنشر، و قبل ان تنشر من حقها ان تحصل على المعلومات، و  ما تعرض له الزميل سعيد قدري، غير مقبول و عليه ف "الاوقات" تتضامن معه، و هي مناسبة لكي تغير هذه المنابر خطها التحريري في اتجاه لملمة و تقوية الجسم الصحفي بعروس الشمال.

موضوع ذو صلة :

موقع  تحوم حوله الشكوك يشن حملة عمياء على الصحافة بطنجة

image.jpg