انتفاضة سجينات "ساتفيلاج" احتجاجا على شطط الادارة

عاش  جناح حي النساء بالسجن المحلي بطنجة "ساتفيلاج"، حالة غليان في صفوف السجينات أدت الى انتفاضتهن في وجه إدارة السجن احتجاجا على ممارسات مدير هذه المؤسسة الإصلاحية. 

وذلك بسبب استمرار الأوضاع اللاإنسانية داخل غرف و زنازين جناح الجنس اللطيف، التي لا تصلح ان تعيش فيها حتى الحيوانات، و مخالفة لكل المواثيق الدولية لحقوق الانسان التي وقع عليها المغرب، خصوصا مع تزايد الاكتظاظ و ارتفاع درجات الحرارة خلال فصل الصيف.

 وحسب بيان الجمعية المغربية لحقوق الانسان، فان وفاء شرف "المعتقلة السياسية"، المناضلة في صفوف حزب النهج الديمقراطي، و عضوة حركة 20 فبراير، المدانة بسنتين سجنا نافذا بسبب جنحة بلاغ كاذب، تعرضت يوم الثلاثاء الماضي لوابل من الشتم والسب والقذف من طرف أحد مساعدي مدير السجن وبحضور هذا الأخير.

وذلك على خلفية تدخلها ضد تعنيف أحد السجينات من طرف المدير نفسه، الأمر الذي دفع بها للدخول في إضراب إنذاري عن الطعام لمدة 48 ساعة احتجاجا على هذا الأسلوب “الهمجي”، حسب البيان.

وسجل مكتب الجمعية بطنجة ايضا حالة السجينة هاجر الشلح، الحاملة لرقم الاعتقال 88552 والتي دخلت هي الأخرى في إضراب عن الطعام احتجاجا على الوضعية المزرية للسجينات.

وأضاف البيان أن مدير السجن، حين علم بدخول وفاء شرف في الاضراب، قام صباح الخميس بـ “خطوة انتقامية”، حيث استقدم أكثر من عشرة موظفين ليقموا بتفتيش غرفة شرف والعبث بأغراضها، وبعدها تم تقديمها لوكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية الذي استمع اليها بخصوص أسباب الإضراب.

وطالب مكتب الجمعية بفتح تحقيق “جدي ونزيه” في التعنيف الذي تعرضت له “المعتقلة السياسية وفاء شرف” وكافة السجناء بالسجن المحلي, ومعاقبة كل المتورطين في هذه الجرائم وفتح الأبواب للجمعيات الحقوقية للاطلاع على الأوضاع الحقيقية بالسجن.

image.jpg