المغرب أول سجان للإسبان عربيا وإفريقيا وأغلبيتهم في سجن تطوان وطنجة

 كشفت معلومات قدمتها صحيفة “لارثون” الإسبانية أن المغرب يعتبر رابع سجان عالميا والأول إفريقيا وعربيا للإسبان إلى حدود نهاية شهر ماي الماضي، بناء على أرقام سلمتها الحكومة الإسبانية للنواب البرلمانيين الإسبان.

وأبرزت الأرقام ذاتها أنه يقبع في مختلف السجون المغربية حوالي 124 سجينا، من أصل 1716 سجينا إسبانيا، في مجموعة من البلدان، فيما تعبر دولة البيرو السجان رقم واحد للإسبان بـ324 معتقلا، وفرنسا، ثانيا، بـ156 سجينا، وكولومبيا في المرتبة الثالثة بـ124 سجينا.

وعلى صعيد متصل أوضحت مصادر إسبانية أن أغلب الإسبان المعتقلين بالمغرب محكومين بتهم مرتبطة بالدرجة الأولى بتهريب المخدرات من وإلى المغرب، خاصة الحشيش، مضيفة أن أغلبهم يقبعون في سجون: تطوان 48 سجينا، و35 سجن بطنجة، و25 سجينا بالرباط، و8 سجناء بالدار البيضاء، و3 بالناظور (…).

وفي الوقت الذي تشير فيه أرقام الحكومة الإسبانية، إلى ترحيل سجناء إسبانيا من بعض الدول مثل فرنسا والبيرو لإكمال العقوبات الحبسية في السجون الإسبانية، لم يتم الحديث عن سماح المغرب لأي سجين إسباني باستكمال العقوبات الحبسية بإسبانيا.

image.jpg