فضيحة: رئيس جماعة يشيد مباني غير قانونية فوق الملك العمومي البحري ضواحي طنجة

شيد رضوان النوينو رئيس جماعة "قصر الصغير" عن حزب الميزان، مباني سكنية عبارة عن مجموعة من شقق سياحية على الشريط الساحلي بشاطىء "واد اليان" المقابل لمنطقة "خندق الزرارع" ضواحي مدينة طنجة، فوق الملك العمومي البحري في ظروف غامضة.

تقول مصادر "الأوقات"، ان الرقعة الأرضية التي بنيت عليها هذه المباني تابعة لنفوذ الجماعة التي يترأسها صاحب المشروع الذي تخلى عن حزب الاستقلال وقرر الترشح للانتخابات التشريعية المقبلة بقبعة البام عن عمالة فحص-أنجرة، وبالتالي، لم تستبد مصادرنا، أن يكون هو من رخص لنفسه بإنجاز أشغال البناء المخالفة للقانون.

وأشارت ذات المصادر، أن هذه الأشغال تدخل في إطار الجزء الثالث من المشروع السياحي المسمى "طريفة"، لصاحبه السياسي المخضرم رضوان النوينو، الذي عمل على تفويت عدد من الشقق في الجزء الأول والثاني، منذ أكثر من عقد من الزمن قيمتها بالملايير.

وكشفت، أن زبناء الجزء الأول والثاني، سبق أن تظاهروا أمام ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة، بسبب عدم حصولهم على السندات العقارية لشققهم، لكون المشروع بأكمله موضوع رهن بنكي، كما اشتكوا من عدم تمكنهم من ادخال عدادات الماء والكهرباء خاصة بهم، وانعدام مجاري تطهير السائل.

 وأضافت، أن الأشغال الجارية حاليا في الجزء الثالث بالمركب السياحي "طريفة" تدخل في نطاق توسيع المشروع حتى و ان كان فوق رمال الشاطىء، حيث يتساءل المصطافين، لماذا لم تتدخل لحد الان، السلطات الترابية بما فيها وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك المسؤولة عن حماية الملك العمومي البحري ضد كل ترام أو استغلال غير قانوني.

صورة  توضح توسيع المشروع فوق رمال الشاطىء 

صورة  توضح توسيع المشروع فوق رمال الشاطىء