مثير: نائب التعليم يتحصن داخل إذاعة طنجة

لم يستطع  طاقم جريدة "الأوقات"، الاستمرار في عمله صباح اليوم الثلاثاء، بسبب الصراخ و الهتافات الصادرة عن تظاهر و احتجاج أولياء أمور التلاميذ الذين فٌرض عليهم التوقيت المدرسي الجديد، بعد إلغاء التوقيت المستمر، يقال بقرار من النائب الإقليمي للتعليم بطنجة.

حيث كانت  الاحتجاجات في البداية، أمام باب نيابة التعليم القريبة من ولاية أمن طنجة، و ما ان علم المحتجون على إلغاء التوقيت المستمر، و الذين يقولون على أنفسهم انهم تضرروا كثيراً من استعمال الزمن المفروض عليهم حسب "مزاج" نائب التعليم، حسب قولهم، بوجود هذا الأخير بإذاعة طنجة، قصد إدلائه بتصريحات مباشرة على أمواج الأثير، يوضح فيها للرأي العام سبب اقدامه على اتخاذ هذا القرار الذي نتج عنه إلغاء التوقيت المستمر.

حتى انتقل  المتضاهرون، الى باب العمارة الموجودة بها إذاعة طنجة، المحادية لمقر الجريدة، و حاصروا الباب بحيث تم ترديد النشيد الوطني "منبت الأحرار"، و رٌفعت كذلك شعارات من قبيل "ملكنا واحد محمد السادس" و "علاش جينا التوقيت يرجع لينا"، ورغم حضور كبار ضباط الأمن الوطني بالزي الرسمي، ورغم سقوط الأمطار فوق رؤوس الأمهات المناضلات اللواتي قمن بأعمال العربدة، حسب مصدر أمني، استمرت الاحتجاجات الى اكثر من ثلاثة ساعات. 

و من جهة اخرى، تحصن ضيف إذاعة طنجة، السيد نائب التعليم داخل "البلاطو" طوال هذه المدة، تجنباً للتواجه مع النساء المتضاهرات المتسخطات المرابطات أمام باب العمارة بسبب التوقيت الجديد، الذي كان بمثابة النقطة التي أفاضت الكأس، و أمام صداع منبهات السيارات بسبب قطع الطريق الناتج عن الاحتجاج على الإلغاء، ألغى طاقم الجريدة ما كان يقوم به تضامناً مع الجميع بدون استثناء، و نزل الى ميدان التظاهر من أجل قيامه بعمله المتمثل في مهنة المتاعب و إنجاز التغطية الإعلامية.

image.jpg