رمضان والعطلة الصيفية، بين حماسة التعبد وهاجس الاستمتاع

الأوقات- و م ع: في الوقت الذي تفضل فيه العديد من الأسر المغربية اغتنام فضائل شهر رمضان بالاعتكاف على الصلاة وقراءة القرآن لإعادة الذات إلى فطرتها النقية، يختار البعض الآخر الاستمتاع بالعطلة الصيفية، لكن بنكهة رمضانية من خلال الاصطياف وارتياد الأماكن الترفيهية.

فتزامن شهر رمضان مع العطلة الصيفية لم يثن الأسر المغربية عن التشبث بالعادات الرمضانية الراسخة والمتمثلة أساسا في إعداد الوجبات التي تؤثث مائدة الإفطار، وأداء الشعائر الدينية التي تشمل صلاة التراويح و قراءة القرآن والإكثار من الدعاء والقيام بمراجعات ومجاهدة ضعف النفس ونزوعها المادي.

وفي هذا السياق، تؤكد السيدة فاطمة وهي أستاذة بإحدى مؤسسات التعليم الثانوي، على أن الاصطياف بالنسبة لها غير مبرمج في رمضان، لأنها تتفرغ كليا للتأهيل الذاتي لإدراك الأنوار الروحانية لهذا الشهر الفضيل والتقرب إلى الله بالطاعات وتلاوة القرآن الكريم، مبرزة أن الاستجمام تؤجله إلى ما بعد انقضاء هذا الشهر للقيام بعد ذلك بجولة ترفيهية بمدنها المفضلة داخل المغرب أو خارجه .

فيما توضح زينب وهي ربة بيت أنه لخلق التوزان المطلوب بين تحضير الوجبات الرمضانية والمقاصد الحقيقية لهذا الشهر الفضيل، “أضطر إلى المكوث في المنزل طيلة شهر الرمضان، إذ أقضي النهار في تحضير بعض الحلويات والمملحات التي قد يتطلب إعدادها ساعات طويلة في المطبخ قد تتواصل حتى أذان المغرب، “لأنصرف بعد تناول وجبة الإفطار إلى المسجد لأداء صلاة التراويح ثم أعود لاستئناف تلاوة القرآن والاستعداد لقيام الليل”.

غير أن بعض العائلات ترى أن أداء شعيرة الصوم وما يصاحبها من طاعات لا يتعارض مع الاستمتاع بالعطلة الصيفية وممارسة مختلف الهوايات من خلال ارتياد الشواطئ وممارسة الأنشطة الترفيهية لكسر روتين الحياة اليومية، لاسيما تلك التي يزاول معيلها مهن تتأثر وتتراجع مداخيلها خلال شهر رمضان.

ويقول ابراهيم صاحب مطعم أن شهر رمضان يشكل فرصة مواتية “للقيام بإصلاح المحل، وانتهاز ذلك للسفر بمعية أفراد أسرتي”، مضيفا أنه بمجرد ثبوت رؤية هلال شهر شعبان يضع برنامجا مسبقا من أجل اختيار الوجهات المفضلة للسفر، غالبا ما يقع الاختيار على مناطق جبلية، قصد الاستمتاع بجبالها وغاباتها الخضراء وجوها الهادئ والنظيف.

وبالنسبة لرضا وهو طالب، فإن رمضان لا يحول دون الاستمتاع بأوقات الفراغ مع القيام بالشعائر الدينية، إذ في الوقت الذي تفضل فيه أسرته البقاء في المنزل والاكتفاء بزيارة الأقارب، يختار الاستجمام مع أصدقائه في الشاطئ ولعب كرة القدم، ليقوموا بعد ذلك جماعة بتحضير وجبة الإفطار وتناولها على ضوء الشموع.

ولأن صوم رمضان في المغرب له طعم خاص يختلف عن الصوم في ديار المهجر، بعيدا عن الأهل والمعارف، ويفتقد للأجواء الروحانية وما يتميز به الشهر الكريم من طقوس وعادات، يشد العديد من المهاجرين المغاربة الرحال إلى أرض الوطن قبل أسبوع من حلول هذا الشهر الأعظم للتحضير له في أجواء عائلية.

شهر رمضان يؤثر على سير الحياة اليومية في البلدان الغربية، بالنسبة لعلي وهو مهاجر مغربي مقيم بفرنسا، خصوصا بالنسبة للصائمين المشتغلين، والذين قد لا يجدون وقتا كافيا لتناول وجبة الإفطار.

وفي جو يسوده الوحدة بعيدا عن الخلافات، يقول علي ، “أقضي إجازتي في رمضان بالمغرب رفقة زوجتي ، ويبقى أفضل مكان للاستمتاع بملذات أجواء الشهر الكريم الروحية والاجتماعية بمختلف تجالياتها هو منزل والدي، حيث أتذوق الأطباق الرمضانية التقليدية، كما أحرص بهذه المناسبة على تقوية الروابط العائلية وإحياء صلة الرحم” .

حتى لا يطغى الجانب الترفيهي الذي يتسم به فصل الصيف على الاجتهادات والسعي الحثيث لبلوغ المقاصد الأخلاقية وما يتيحه هذا الشهر من إمكانية لتصحيح الهفوات وتنقية الذات، يبقى تحقيق التوازن بين الترويح عن النفس وممارسة مختلف الهويات، و الاستفادة المثلى من فضائل هذا الشهر الكريم، المسعى الأرقى والأسمى الذي قد لا تتاح للفرد فرصة اغتنام فضائله مرة أخرى.