تاجر دولي من طنجة يطالب بإعادة سيارته "رانج روفر" التي سرقت منه في باريس بعد تفكيك شبكة دولية

 تمكنت فرقة أمنية تابعة للإنتربول من تفكيك شبكة دولية تنشط في سرقة السيارات الفارهة من أوروبا وإعادة بيعها بالمغرب، بحيث تمت هذه العملية بالتنسيق بين مديرية مراقبة التراب الوطني والمكتب المركزي الاوروبي لمحاربة الجريمة عبر الحدود.

وحسب يومية "المساء" التي أوردت الخبر في عددها الصادر يومه الثلاثاء، تبين ان عددا من السيارات الفاخرة التي يتجاوز ثمن الواحدة 100 مليون سنتيم كانت متجهة الى رجال اعمال مغاربة قصد اقتناءها.

وقد اسفرت العملية على إيقاف 31 شخصا ينتشرون بإيطاليا وبلجيكا وإسبانيا، فيما تم استرجاع 44 سيارة فارهة مسروقة كانت في طريقها الى المغرب عبر ميناء الجزيرة الخضراء، كما نسقت عناصر “الديستي” ونظرتها باسبانيا حول تحديد هوية شبكة تقوم بتزوير وثائق هذه السيارات المسروقة لتجنب اثارة شكوك الأجهزة الأمنية اذ يتم استنساخ مفاتيحها وتشغيلها باستعمال آلات إلكترونية.

هذا، ويتساءل عدد من ضحايا الخلل الأمني الذي شاب صناعة سيارات رباعية الدفع من نوع "رانج روفر فوك سطارطك" استغله لصوص السيارات وقاموا بعدة عمليات سطو على هذا النوع المعيب من هذه السيارات الباهظة الثمن بالعاصمتين باريس ولندن منها "رانج" بيضاء اللون مرقمة بالرباط، كانت معروفة بعروس الشمال، تعرضت بدورها للسرقة في أحد مستودعات باريس خلال السنة الجارية، ومازال صاحبها ينتظر إعادتها من طرف السلطات الفرنسية.  

image.jpg