تقوية 53 جماعة قروية بشراكة بين جهة طنجة تطوان الحسيمة والصندوق الكاطالاني

 استفادت 53 جماعة قروية التابعة للنفوذ الترابي لإقليمي تطوان وطنجة اصيلة من المرحلة الأولى من المبادرة الجهوية لتقوية قدرات الجماعات القروية في مجال النوع الاجتماعي وتكافؤ الفرص، التي أشرف عليها مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة بتنسيق ودعم من الصندوق الكاطالاني للتنمية والتعاون.

واكدت المداخلات، خلال حفل اختتام المرحلة الاولى من المشروع والاعلان عن قرب انطلاق المرحلة الثانية، نظم أمس (الخميس) بمقر مجلس الجهة، أن 53 جماعة قروية استفادت من الدورات التدريبية في مجال مقاربة النوع وتكافؤ الفرص والديمقراطية التشاركية، وكذا آليات بلورة تشخيص العمل التشاركي وتسطير البرامج المتعقلة به، المنظمة في اطار المبادرة، والتي تهدف عامة إلى تعزيز مهارات وقدرات الهيئات المنتخبة وفعاليات المجتمع المدني وتأهيلها حتى تشكل عمليا قوة اقتراحية وفق الأدوار التي حددها دستور 2011.

وفي هذا السياق، أبرزت نائبة رئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة سمية فخري في كلمة لها بالمناسبة، على أهمية هذه المبادرة في تحقيق مشاركة وازنة للمرأة في مسلسل اتخاذ القرار وتدبير الشأن العام المحلي بمستوييه الوطني والمحلي ،وضمان وصولها الى المؤسساتية التمثيلية، مبرزة ان المبادرة تروم ايضا تقوية قدرات جميع المتدخلين والمعنيين بالتمثيلية السياسية للمرأة وتيسير ادماجها في الحياة الانتخابية محليا ووطنيا في مجال مقاربة النوع وتكافؤ الفرص.

واضافت ان المبادرة تتوخى ايضا ادماج كافة الجماعات القروية بجهة طنجة تطوان الحسيمة، بعد انطلاق المرحلة الثانية من المبادرة، لدعم مشاركتها في المشاريع المنبثقة عن مخططات العمل التي افرزها التشخيص الترابي في أفق ادماج المشاريع المرتبطة بها ضمن مخططات التنمية الجماعية للجماعات المعنية، مؤكدة انفتاح مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة على مثل هذه المبادرات التي من شأنها الرقي بمستوى أداء جماعات الجهة وعمل مجالسها خدمة لساكنة المنطقة.

ومن جهته، أبرز منسق المبادرة محمد علي التبج أن هذا المشروع، الذي يندرج في اطار بلورة مقتضيات الميثاق الجماعي لسنة  2009 القاضي بخلق لجان المساواة و تكافؤ الفرص وكذا مقتضيات دستور 2011 بخصوص الديمقراطية التشاركية، يروم ايضا تقوية قدرات جماعات جهة طنجة تطوان الحسيمة في مجال تسيير مشاريع التنمية البشرية وترسيخ دور لجان المساواة وتكافؤ الفرص كقوة اقتراحية لصالح المجالس الجماعية المعنية بالمشروع.

وقالت رئيسة الصندوق الكاطالاني للتنمية والتعاون ميريتخيل بودو ،ان المبادرة تعد جزء من سياسة مؤسستها لتنمية الاستراتيجيات المشتركة بين الهيئات المنتخبة بكاطالونيا والمغرب وكذا دعم مشروع الجهوية المتقدمة الذي يتبناه المغرب وتقوية التعاون بين مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة ونظيره الكاطالوني في مختلف القضايا ذات البعد الاجتماعي، خاصة ما يتعلق بالمساواة بين الجنسين وتكافؤ الفرص، وتبادل أفضل الممارسات في هذا المجال.

ويغطي الصندوق الكاطالاني أكثر من 300 جماعة محلية ويهدف الى إقامة شراكات مع الهيئات المنتخبة في أفريقيا وأمريكا اللاتينية ومنطقة حوض البحر الأبيض المتوسط   لتنفيذ مشاريع التنمية المحلية.

ويتضمن جدول اعمال الدورة العادية لمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة برسم شهر مارس ،التي ستلتئم يوم الاثنين القادم ، دراسة مشروع اتفاقية شراكة بين مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة والصندوق الكاطالاني للتنمية والتعاون من اجل انجاز المرحلة الثانية من مشروع المبادرة الجهوية لتعزيز قدرات الجماعات القروية بخصوص مقاربة النوع وتكافؤ الفرص.

المصدر: و م ع