بحث خاص: السلطات الإسبانية توقف كميات كبيرة من الحشيش و معلومات عن شبكات دولية تنشط من طنجة

تمكنت عناصر الحرس المدني الإسباني التابعة لمدينة مالقا بالجنوب، من تفكيك عصابة إجرامية منظمة أمس الخميس 15 أكتوبر، تنشط في التجارة الدولية للمخدرات، تتكون من 15 شخصا ضمن أفرادها 6 إسبان و 7 فرنسين و 2 مغاربة في عملية سميت "بومبارديرو".

و تم الحجز على اثرها حوالي طن من الحشيش المغربي، و 3 مروحيات تقدر قيمتها بمليوني و نصف مليون أورو، و آلات متطورة من نوع "ج ب اس" و هواتف مرتبطة مباشرة بالاقمار الاصطناعية.

كما تمكنت فرقة إسبانية خاصة قادمة من مدريد مكلفة بمحاربة المخدرات مكونة من الحرس المدني و الشرطة الوطنية الإسبانية، تسمى "أٌنتي دروكا"، من تفكيك شبكة دولية لتهريب المخدرات من الأقاليم الشمالية بالمغرب خلال الأسبوع الماضي و بالضبط يوم 7 أكتوبر الجاري، في عملية سميت "أنيما نورديكو"، و حجزت على اثرها اكثر من 4 اطنان من المخدرات، وذلك من خلال الفيديو المرفق.

و يذكر ان بارون المخدرات المدعو "الطاحونة"، واسمه الحقيقي هو "مصطفى الشعيري" المفرج عنه من زنزانته الفاخرة بحي "س" السفلي بالسجن المحلي بطنجة سنة 2013، بعد ادانته ب 15 سنة سجناً نافذاً بسبب التجارة الدولية في مخدر الشيرا، و تعديل العقوبة بخفضها الى 6 سنوات، و ادماج باقي الأحكام، و حسب تقارير دولية أشارت الى ان حوالي 10 في مائة من الحشيش المهرب الى القارة العجوز تابعة له.

و كشف متتبعون، ان "الطاحونة" الذي يمتلك عدة مشاريع بطنجة، استغل فرصة تواجد منافسيه وراء القضبان، هما بارون المخدرات المدعو "الشريف بين الويدان" و اسمه الحقيقي "محمد الخراز" بالسجون المغربية، و بارون اخر زعيم مافيا دولية يدعى "عبد الكريم د هولندا" و اسمه الحقيقي "عبد الكريم الصغير" و يلقب ب "الوزاني" في السجون الإسبانية، فوجد الساحة فارغة و لمع نجمه في تجارة الذهب الأخضر.

هذه الأسماء تعد من بين أكبر الرؤوس التي تشرف على تسير الشبكات الدولية للمخدرات المصنعة بالمغرب، و تليها القاعدة التي تتكون من عدة أشخاص ينتمون لهذه الشبكات في المرتبة الثانية، يتكلفون بالنقل و التوزيع و "لوجستيك"، بعضهم معروفين بمدينة البوغاز، و يعد نادي خاص بمنطقة الرميلات لبناء العضلات، ملتقى بعض هؤلاء، يوفر لمنخرطيه حراسة مشددة، و يقال انهم يتجهون اليه لكون صاحبه مقرب من الملك السعودي سلمان.

و سبق لصحفية إسبانية، ان قامت بتحقيق ميداني جزء منه مبني على تقارير دولية و إعلامية، وضحت من خلاله ان المصالح الأمنية الإسبانية لم تتمكن من اختراق قيادات هذه الشبكات المذكورة، عكس ما فعلت مع بارون المخدرات و امبراطور النقل الدولي "أحمد الجعبق".

بحيث تكمنت أواخر سنة 2005 من توقيفه، بعدما سمحت لإحدى شاحناته كانت محملة بالأطنان من الحشيش بالمرور على ميناء الجزيرة الخضراء، و تبعتها الى ان وصلت الى مستودع بمنطقة صناعية "بوليكونو" تابعة للعاصمة مدريد، و ما ان وقف "أحمد الجعبق" لمعاينة حمولة المخدرات حتى داهمته السلطات الاسبانية بواسطة أسلحة نارية ثقيلة و ألقت القبض عليه.

و أضاف تحقيق الصحفية، ان هذه الكميات الكبيرة من الحشيش التي تنجح في الخروج من التراب المغربي غالبا ما تكون بالتعاون مع بعض المسؤولين المغاربة، و أشارت الى ان والي أمن طنجة السابق عبد العزيز ايزو أنموذجا.

 
image.jpg