أصحاب سوابق قضائية "يقتحمون" مقر التجمع الوطني للأحرار بطنجة

منذ حوالي شهر ومالك البناية التي كان يستغلها حزب التجمع الوطني للأحرار كمقره الجهوي بحي سوق البقر بطنجة،  يعاني الأمريين بسبب توافد عدد من أصحاب السوابق القضائية، وبعض المنتمين إلى الطبقة المسحوقة اجتماعيا، والذين "يقتحمون" البناية علنية ويسألون عن قيادات بارزة في حزب رفاق مزوار.

وفي عز أيام الحملة الانتخابية تفاقمت عمليات "الاقتحام" بشكل تبين معه لحارس البناية، أن بعض هؤلاء الأشخاص هيآتهم تدعو للشفقة خصوصاً النساء اللواتي يرتدين نعالاً من البلاستيك، ورغم إبلاغهن بأن مقر حزب الحمامة تغير إلى عنوان اخر، إلا أن بعضهن يطالبن من الحارس ب"فلوس المركوب"، ومنهن من ينتقلن إلى أعمال التسول.

النساء المستضعفات، يسألن عن قيادي كبير في حزب RNI بطنجة يسمى السملالي، ويسألن كذلك، عن وكيل لائحة عمالة طنجة أصيلة الملقب "حسونة البوكوص"، وبعد الأخذ والرد في الكلام مع هؤلاء الوافدين، تبين لمالك البناية أن قيادات بارزة في حزب الحمامة تتعمد إرسالهم الى المقر القديم للحزب لكي ترتاح منهم خلال أيام الحملة الانتخابية، أما الأشخاص المرغوب فيهم، يتم الاتصال بهم عبر الهاتف.

FullSizeRender.jpg