تقزيب جناحي الحمامة في مقاطعتي السواني و الشرف المغوغة

تلقت الكتابة الإقليمية لحزب التجمع الوطني للأحرار بطنجة، لكمتين قويتين الاولى شِمالية مباشرة عندما انسحب و تمرد على الحمامة السياسي المخضرم بنعزوز رئيس مقاطعة الشرف المغوغة، بحيث لا يتوفر التجمع على مناضل قوي بحجمه يخلفه.

واللكمة الثانية كانت يمينية دائرية في المقتل، بحيث تم السطو على من كان يوصف بانه مخلص للحمامة المناضل زورا في صفوفها، رضوان الزين الذي به زَينٌٌ فريدُ من نوعه، جعل "اللاودينو" الصغير سارق الحمام فؤاد أخو "اللاودينو" الكبير الياس يسرقه ويضعه وكيلا للائحة البام بمقاطعة السواني بعدما غير جلده.

واقعة تقزيب أجنحة الحمامة بعروس الشمال، تٌعدنا الى احتجاجات شباب حركة 20 فبراير سنة 2011، عندما طالبوا بعدما فرّ الياس الى فرنسا بحّل الجرار، وتشكيل حكومة من الميادين، الا ان الأحرار الذين اسمهم ليس منهم في شيء، لم يكن عندهم ذكاء المرحلة.

وخذلوا الشباب وضيعوا فرصة ذهبية، فعاد الجرار بقوة و قزب أجنحة الحمامة، والحبل على الجرار، فما على كبار الأحرار الا ان يلوموا أنفسهم، عِوَض التباكي و التنديد بالاعمال الغير الأخلاقية، فمهما فعلوا الزين لي فيه ذهب ولن يعود.

image.jpg