برنامج "طنجة الكبرى".. العرض الصحي والاجتماعي من أولويات التنزيل الملكي

الأوقات-و.م.ع:  أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الأربعاء بطنجة، على تدشين وإطلاق عدد من المشاريع المندرجة في إطار البرنامج الضخم "طنجة الكبرى"، والرامية إلى تعزيز العرض الطبي والاجتماعي على مستوى عاصمة البوغاز.

وهكذا، أشرف جلالة الملك على تدشين مركز للتربية الفكرية للأشخاص التوحديين بحي بوبانا، وعلى إعطاء انطلاقة أشغال إنجاز مركز لحماية الأشخاص ذوي القصور العقلي بحي أشرقة بالجماعة الحضرية جزناية، ومركز لتربية وتكوين المكفوفين وضعاف البصر بحي ظهر الكنفود بمقاطعة بني مكادة، ومركز للأمراض المزمنة بحي بئر الشفا التابع لنفس المقاطعة. 

وتعكس هذه المشاريع التي رصدت لها استثمارات بقيمة 37 مليون درهم، العناية السامية التي ما فتئ جلالة الملك، منذ اعتلائه عرش أسلافه المنعمين، يخص بها الأشخاص في وضعية إعاقة أو عجز، وذلك عبر تمكينهم من جميع الوسائل التي تحفز اندماجهم في المنظومة التربوية والنسيج الاجتماعي والحياة المهنية. 

كما تعكس العزم الوطيد لجلالة الملك على تعزيز عرض الخدمات الطبية بغية الاستجابة بشكل أفضل لحاجيات المواطنين، لاسيما أولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة. 

ويروم مركز التربية الفكرية للأشخاص التوحديين، الذي يعد بنية سوسيو- تربوية، تقديم المساعدة للفئات المستهدفة، ومصاحبتهم بمعية أسرهم في تجاوز وضعية الإعاقة وتمكين الأطفال التوحديين من المساعدة الطبية الضرورية سعيا إلى تيسير اندماجهم الاجتماعي.

ويشتمل المركز الجديد (5ر8 مليون درهم) على قاعات للفحص، والعلاج بالموسيقى، والعلاج الحركي، والعلاج المائي، وتقويم النطق، وقاعة متعددة الاختصاصات، وقاعة "بادوفان"، وورشات للأعمال اليدوية (الحلاقة، النجارة، الرسم)، وقاعات للدروس، ومطعم، وفضاء للعب، وملعب متعدد الرياضات. 

وأنجزت هذه البنية، التي كان جلالة الملك قد أعطى انطلاقة أشغال إنجازها في 28 مارس 2014، في إطار شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ووزارتي الداخلية والتربية الوطنية والتكوين المهني، وعمالة طنجة- أصيلة.

أما مركز حماية الأشخاص ذوي القصور العقلي (6ر9 مليون درهم)، المستلهم من فلسفة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، فيروم بالخصوص، الوقاية والتكفل المبكر بالإعاقة من منظور سوسيو- تربوي، ومصاحبة أسر الأشخاص المستفيدين، والنهوض بالعمل الجمعوي في هذا المجال.

وسيعمل المركز المزمع إنجازه على قطعة أرضية مساحتها 1386 متر مربع، والذي يعد ثمرة شراكة بين وزارتي الداخلية والصحة، وعمالة طنجة- أصيلة، والجماعة الحضرية لجزناية، على توفير خدمات في الطب العام، والطب النفسي، والمساعدة الاجتماعية. كما سيشتمل على فضاء لاستقبال أسر الأشخاص المستفيدين، وقاعات للفحص، والمعلوميات، والمطالعة، وورشات، وقاعات للنوم، ومطعم، وقاعة متعددة الاختصاصات. 

وسيتيح مركز تربية وتكوين المكفوفين وضعاف البصر بظهر الكنفود، للأشخاص ضعاف البصر، الاستفادة من تربية وتكوين ملائم كفيل بتحفيزهم على المشاركة النشطة في الحياة الاجتماعية والمهنية، وتطوير استقلاليتهم في المعيش اليومي، وصقل مواهبهم.

وسيشتمل هذا المركز (4ر8 مليون درهم)، على ورشات في المعلوميات، والأعمال اليدوية، والتعبير الفني، وفن الطبخ، وقاعات للإنصات والتوجيه، والطب النفسي، والمساعدة الاجتماعية، والدروس، والمطالعة، والرياضة، والراحة. وسينجز في إطار شراكة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، وعمالة طنجة- أصيلة، والجماعة الحضرية لطنجة والتعاون الوطني.

كما أشرف جلالة الملك على إطلاق أشغال إنجاز مركز للأمراض المزمنة بحي بئر الشفا، المشروع الذي ينسجم، تمام الانسجام، مع الجهود التي يبذلها جلالة الملك من أجل تحفيز ولوج الأشخاص المعوزين للعلاجات الطبية، والتصدي للتوقف وعدم انتظام المتابعة الطبية الدورية التي قد تتسبب في تفاقم مرضهم.

وسيمكن هذا المركز (5ر10 مليون درهم) من الوقاية، والكشف على الأمراض المزمنة و معالجتها (القصور الكلوي، الضغط الدموي، داء السكري)، إلى جانب تحسيس العموم بخطورة هذه الأمراض والوسائل الكفيلة بالوقاية منها.

وسيشتمل مركز الأمراض المزمنة المزمع إنجازه على مساحة إجمالية قدرها 1800 متر مربع، والذي يعد ثمرة شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ووزارة الصحة، وعمالة طنجة- أصيلة، والجماعة الحضرية لطنجة، بالخصوص، على قاعات للفحص، وتصفية الدم، والكشف الوظيفي، والتربية الغذائية.

وينضاف إلى المبادرات الرامية إلى النهوض بالعرض الصحي على مستوى الجهة، اقتناء وزارة الصحة، في إطار خدمة المساعدة الطبية المستعجلة، لطائرة مروحية وثلاث سيارات إسعاف مجهزة.

وتعزز مختلف هذه المشاريع الطبية- الاجتماعية، التي ستنجز في أجل 18 شهرا، المقاربة الشاملة والمجددة لجلالة الملك، حفظه الله، والتي تروم كهدف أساس تمكين المواطنين، خاصة منهم ذوي الاحتياجات الخاصة، من خدمات طبية ذات جودة عالية، في إطار مقاربة ناجعة، عادلة ومنصفة.