خمسة وعشرون ألف مغربي يعيشون في الشوارع بلا مأوى

الأوقات- وكالات: كشفت دراسة للمرصد الوطني لحقوق الطفل أجراها بشراكة مع اليونيسيف عن أرقام صادمة في ما يتعلق  بأطفال الشوارع في المملكة.

وحسب دراسة “وضعية الأطفال والنساء في المغرب”، التي تم الكشف عنها صبيحة اليوم الإثنين بالرباط، فإن ما يناهز 25  ألف طفل لا مأوى لهم ويعيشون في شوارع المغرب، ما يقارب 25% منهم يتمركزون في مدينة الدار البيضاء، حسب الأرقام التي نقلتها الدراسة عن معطيات لجمعيات، في ظل غياب أرقام رسمية، “مما يجعل محاربة هذه الظاهرة بشكل أكثر نجاعة أمرا صعبا”.

ودقت الدراسة ناقوس الخطر في ما يخص أوضاع هؤلاء الأطفال ، وذلك لكونهم “بحكم البيئة التي يعيشون فيها يتعرضون لمخاطر عديدة”، كالاعتداءات، الاستغلال، الحرمان الأمراض أو الحوادث أو الإهمال، يورد المصدر نفسه، مضيفا إلى هذه المخاطر الهشاشة والعنف الجنسي والعزلة، “مما يجعلهم عرضة لأضرار خطيرة”.

وفي ما يتعلق بتشغيل الأطفال، سجلت الدراسة أنها “حقيقة مستعصية” على الرغم من تسجيلها انخفاضا ملموسا، مشيرة إلى ارقام دراسة للمندوبية السامية للتخطيط أوضحت أن 86 ألف طفل كانوا يشتغلون خلال سنة 2013.

وأشار ذات المصدر إلى أن تشغيل الفتيات الصغيرات “يؤثر على صحتهن ويهدد تربيتهن”، بل ويمكن أن “يؤدي إلى أشكال أخرى من الاستغلال وسوء المعاملة، ويحرم الفتاة الصغيرة من التمتع بحقوقها في التربية والأنشطة الترفيهية مع أقرانها”.