شوارع المضيق وتطوان مزدانة بجمال الألوان والأنوار وسمفونية الأغاني الوطنية

الأوقات- و م ع: نظم الحرس الملكي بمدينتي المضيق وتطوان مساء الخميس طواف المشاعل التقليدي وعروض جماعية بديعة بمناسبة الاحتفاء بعيد الشباب.

فقد جابت تشكيلات من موسيقيي ومشاة وخيالة الحرس الملكي أهم شوارع مدينة المضيق، انطلاقا من الإقامة الملكية والى غاية شارع للا نزهة ،وكذا شوارع مدينة تطوان انطلاقا من القصر الملكي العامر مرورا عبر ساحة مولاي المهدي وساحة 19 ابريل وساحة الجامعة العربية وساحة خالد بن الوليد وشوارع 10 ماي وموريتانيا ومحمد الخامس الى ساحة الحمامة ،على وقع نغمات عسكرية واخرى من ريبرتوار الأناشيد الوطنية الحماسية.

وقد شد هذا الطواف اهتمام وأنظار ساكنة وزوار مدينتي المضيق وتطوان الذين توافدوا بالآلاف على أهم ساحات وشوارع المدينتين، وأحالت مشاعل الطواف ليل المدينتين إلى لوحات جميلة من الأنوار والألوان زادت بهاء مختلف مظاهر الاحتفال التي تزينت بهما لاستقبال عيد الشباب الذي له مكانة خاصة في قلوب ووجدان المغاربة أجمعين.

وأبدعت تشكيلة من عناصر الحرس الملكي في تقديم لوحات استعراضية وعروض جماعية رائعة أثارت إعجاب واستحسان الجمهور الحاضر الذي حج بكثافة الى ساحة المشوار وسط مدينة الحمامة البيضاء ،حيث جسد عناصر الحرس الملكي أحد أعرق المظاهر الاحتفالية التقليدية الأصيلة بالمغرب وقدموا لوحات كوريغرافية و هندسية بتقنيات بديعة وحنكة كبيرة نالت تصفيقات الجمهور الواسع وأثارت إعجابه.

كما شدت تشكيلة الحرس الملكي أنظار المتابعين للتنسيق الرائع بين أعضاها وجمالية عروضها في انسجام تام بين الحركات الاستعراضية والإيقاعات الموسيقية للفرقة النحاسية للحرس الملكي، التي تتشكل من مجموعة من الجنود الشباب قدموا لوحات استعراضية، امتزجت فيها الحركات المتداخلة والمتقاطعة بين التشكيلات، والتي تميزت بالتناسق سواء من حيث الأداء الفردي أو الجماعي كلوحات فنية راقت المواطنين، الذين حجوا بكثافة لمتابعة هذه العروض المخلدة لذكرى عيد الشباب.

ويعتبر الطواف بالمشاعل الغني بتناسق الألوان و الأنغام الموسيقية من بين مظاهر الأصالة المغربية كما يحيل إلى صميم تقاليد الحرس الملكي العريقة. وإذا كان الحرس الملكي عرف هذا الطواف مع بداية القرن العشرين فقد أصبح ينظم اليوم ليلتي عيدي العرش والشباب.

كما عرفت مناسبة زفاف الملك، و مناسبتي ميلاد ولي العهد الأمير مولاي الحسن وميلاد شقيقته الأميرة للا خديجة تنظيم هذا الطواف.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم تنظيم الطواف بالمشاعل بمناسبة عيد العرش لأول مرة سنة 1947 انطلاقا من القصر الملكي بالرباط ليجوب أهم شوارع المدينة على وقع نغمات الموسيقى العسكرية وفق نظام ثابت لم يعرف أي تغيير منذ ذلك التاريخ ،ويتنافس حملة المشاعل والخيالة والموسيقيون على السواء لجعل بدلاتهم في أبهى حلة و لتقديم أجمل العروض لإمتاع الجمهور و مشاركة الشعب المغربي احتفالاته بالأعياد الوطنية.

ومنذ سنة 1993 أصبح الطواف بالمشاعل يختتم بعروض بالسلاح حيث تشكل موسيقى ومشاة الحرس الملكي لوحات كوريغرافية وهندسية رائعة تبرهن عن مدى التمرينات التي يقومون بها استعدادا لهذه المناسبات.

وتبدأ الاستعدادات لهاته المناسبة ذات الطابع الخاص على الأقل ثلاثة أشهر قبل موعد الحفل حيث يقوم الخيالة بإعداد الجوقة النحاسية وسرايا الخيل ذات الألوان السمراء والشقراء والرمادية إضافة إلى السروج المغربية المنمقة بخيوط ذهبية. ويستعد المشاة من جهتهم لهذه المناسبة بإعداد بدلاتهم و صقل مشاعلهم، أما الفرقة الموسيقية فتعمل على ضبط القطع و الأناشيد و تلميع آلاتها الموسيقية.

وتجمع المشاعل بين الأصالة والمعاصرة فبعدما كانت تضيء بواسطة الزيت ثم بالشموع أصبحت اليوم مزودة بمصباح ''ليد'' بفضل حنكة أحد جنود الوحدة مما سهل استعمال المشاعل بكيفية آمنة وأعطى كذلك إنارة مستمرة تنبعث من خلال زجاج بألوان قوس قزح الذي يزين المشاعل.

ونظرا لغنى الطواف بالمشاعل ورمزيته فما فتئ يجلب جمهورا يتزايد باستمرار للمشاركة في الإحتفال بالعيد و الأداء الجماعي للنشيد الوطني في نهاية الحفل تمجيدا لشعار المغرب الخالد : الله - الوطن-الملك