ادانة مرتكب القتل المزدوج بأمستردام تسلط الضوء على قضية "سمير سكرفايس" وتصفية بارونات المخدرات

أدانت استئنافية طنجة، يوم الثلاثاء شاب من أصول مغربية يسمى "حمزة بلحاج"، زعيم عصابة هولندية تتاجر في المخدرات، ب 20 سنة سجنا نافذا، بسبب ارتكابه جريمة قتل مزدوجة خارج أرض الوطن بالعاصمة الهولندية أمستردام سنة 2012 في إطار تصفيات الحسابات، بواسطة سلاح ناري ثقيل من نوع رشاش، و رغم حضور عناصر الشرطة الهولندية في وقت وجيز، الا انه تمكن من الفرار بعدما اطلق على الشرطة الكثير من الرصاص.

 وحسب مصادر صحفية هولندية، فان عصابة "حمزة بلحاج" سبق لها أن تاجرت في المخدرات التي كانت تستورد الى أمستردام من طرف بارون المخدرات النافذ المسمى "سمير بوياخريشن" المشهور باسم "سمير سكرفايس"، شبه البعض هذا الملياردير الشاب بزعيم "كارتل سينالوا المكسيكي كوسمان الشابو"، الا ان "سمير" قتل في غشت 2014 في مدينة ماربيا بالجنوب الإسباني عن سن يناهز 36 سنة، حيث تمت تصفيته جسديا من طرف قاتلين محترفين مأجورين بموجب عقد قيمته تساوي راس "سمير سكرفايس" في إطار تصفيات الحسابات بين مافيا المخدرات أيضا، ولم تتمكن السلطات الإسبانية من تحديد هوية القاتلين.

التصفية الجسدية هذه، أعادت الى الاذهان مقتل رجل الاعمال الطنجاوي، المسمى قيد حياته "أحمد المرنيسي" بمدينة ماربيا وبالضبط بمستودع السيارات التابع للمركب التجاري "لاكانيادا"، وفي إطار تصفيات الحسابات بين تجار المخدرات أيضا، وحسب المعلومات التي توصلت بها "الاوقات"، يعتقد ان الشخص الذي اطلق النار من بندقية الصيد بواسطة الرصاص المخصص لقتل الخنزير، بالقرب من ساحة الروداني (النجمة) بطنجة، وقتل صاحب محل للحلويات مشهور بمدينة البوغاز و أشخاص أخرين كانوا رفقته، متورط أيضا في مقتل "المرنيسي" بماربيا وشخص أخر في بلجيكا، انتقاما لمقتل اخوه المسمى "ميمون" بهولندا في تسعينيات القرن الماضي وفي إطار تصفيات الحسابات بين عصابات المخدرات أيضا.

محاكمة "حمزة بلحاج"، التي جرت يوم الثلاثاء 14 يوليوز الجاري، بغرفة الجنايات التابعة لمحكمة الاستئناف بطنجة، حضرها العديد من الصحفيين الدوليين بصفة عامة والهولندين بصفة خاصة، قبل النطق بالحكم القاضي ب20 سنة نافذة في حق "حمزة بلحاج"، وما ان صدر هذا الحكم حتى تم الطعن فيه بالاستئناف، وحددت له جلسة يوم 13 غشت 2015، بالقاعة رقم 2 بذات المحكمة، وتعود تفاصيل إلقاء القبض على "حمزة بلحاج"، بعدما ضَل لمدة حوالي سنتين في حالة فرار داخل طنجة، رغم صدور مذكرة بحث دولية في حقه، دون ان تنتبه له المصالح الأمنية التابعة لولاية أمن طنجة، الى ان بحث استخباراتي قامت به السلطات الهولندية، كشف ان "حمزة بلحاج" مرتبط بعلاقة حٌب قوية مع فتاة هولندية بالنسبة له قضية حياة أو موت، وما ان اشترت هذه الفتاة تذكرة سفر الى طنجة عبر مطار ابن بطوطة، حتى علمت السلطات الهولندية مسبقا، ان "حمزة بلحاج" سيكون في انتظارها وبلغت نظيرتها المغربية، فتبع هذه الفتاة عنصر من الأمن الهولندي على متن نفس الطائرة بشكل سري، بحيث تم إلقاء القبض على "حمزة بلحاج" في 21 يونيو 2013 بفضاء مطار طنجة الدولي ابن بطوطة، وهو ينتظر قدوم حبيبته الفاتنة.

image.jpg