عطب جهاز "السكانير" بمستشفى محمد الخامس بطنجة يفتح المجال أمام السماسرة والمريض أكبر ضحية

يتسبب العطب الذي لحق جهاز الفحص الآلي "السكانير" منذ مدة بمستشفى محمد الخامس دون إصلاحه، في فتح المجال أمام سماسرة لا يرقبون في مريض الاً ولا ذمة.

وبما ان أغلبية الحالات المرضية تتطلب الفحص بالأشعة قصد تحديد مكامن الداء، فان هؤلاء السماسرة يتوسطون وينقلون المريض عبر سيارة اسعاف خاصة أجرة النقل ما بين 300 و400 درهم، الى مقر جهاز السكانير خصوصي، الكائن بساحة الكويت أو الكائن بشارع فاس، مقابل عمولة يأخذها السمسار من إدارة جهاز السكانير تتراوح بين 100 و200 درهم عن كل مريض، اضافة الى عمولة أخرى من صاحب سيارة الإسعاف.

هذا الاستغلال للمرضى يتكرر داخل المستشفى الجهوي محمد الخامس مرات عديدة كل يوم، وتبعا لذلك، يطالب المتضررون من السلطات الطبية والقضائية وجمعيات المجتمع المدني وتفتيشيات وزارة الصحة التدخل لاصلاح جهاز الفحص الطبي "السكانير" الموجود بالمستشفى من أجل توقيف هذا المنكر.