الحلقة العاشرة: خبايا بارونات المخدرات بالشمال

 "خبايا بارونات المخدرات بالشمال" هو مسلسل تنشره "الأوقات" من خلال حلقات تسلط الضوء، على الطرق الجهنمية التي تستعمل في تهريب الحشيش، نحو الضفة الاخرى والاغتناء السريع بطرق غير مشروعة، وأساليب تصفية الحسابات بين بارونات المخدرات، ويلقي نظرة على الماضي والحاضر لمحاولة معرفة مستقبل مخدر الشيرا بالمملكة.

شكل البارون "فوفو" ومساعديه رفقة المسؤول الأمني في الفرقة الوطنية للشرطة القضائية عادل لفطح وضباط أخرين عصابة خطيرة تمكنت من تنفيذ عدد كبير من عمليات الاختطاف والاحتجاز وطلب فدية.

-العملية الأولى اختطاف واحتجاز بارون مخدرات يحمل الجنسية الفرنسية من أصل جزائري  يسمى "مفيد.ب" ويلقب ب"موف".

بعد تكوين هذه العصابة أخبر "فوفو" صديقه المسمى "مراد.أ" الملقب "بيز" الهارب بدوره من السلطات  الفرنسية بسبب عدة قضايا تتعلق بالتجارة في المخدرات على الصعيد الدولي والسطو المسلح، اقترح "بيز" على "فوفو" ان يتم القاء القبض على البارون "موف" الذي استولى على مبلغ مالي كبير من شخص كان على علاقة به يسمى "سفيان.ح" ويلقب "سفيان الجزائري" ويلقب كذلك "LE FOU".

يوم تنفيذ العملية : البارون "موف" سبق له أن اشترى سيارة من صاحب مرآب مشهور بالرباط ببيع السيارات الفارهة آنذاك يدعى "زهير.أ" شقيق المدعو "المهدي الرباط"، والذي كان على موعد مع "موف" قصد تسليم له البطاقة الرمادية لهذه السيارة، "زهير.أ" نسق مع "بيز" الذي بدوره ربط اتصال مع "فوفو" وعناصر الفرقة الوطنية من أجل تحديد مكان البارون "موف" واختطافه.

وعندما جلس "موف" في مقهى بشارع النخيل بالعاصمة الرباط، بلغ "زهير" صديقه "بيز" الذي اتصل ب"فوفو" والمسؤول الأمني، وأخبرهما باسم المقهى ونوع الملابس التي يرتديها "موف" ، بحيث انتقل عادل لفطح بسرعة رفقة زميلين له أحدهما يدعى "نبيل.ج" والآخر "خالد.ص" الى المقهى وتمكنوا من اختطاف البارون "موف" وشخص اخر كان جالسا معه يملك مقهى بمدينة تمارة.

عملية الاختطاف تمت على متن سيارة "موف" الفاخرة من صنف AMG، وطلبوا منه مبلغ فدية قدره 100 مليون سنتيم، "موف" اتصل ببعض أصدقاءه الذين حضروا الى مكان اللقاء المحدد بينهم بعدما أوهموا  الشرطيين باستعدادهم تأدية مبلغ الفدية، الا أنهم عملوا على تخليص البارون "موف" وصديقه من قبضة رجال الشرطة بعد تعريض الشرطي "خالد.ص" للضرب المبرح.

 بعد ذلك، اتصل "بيز" ب"فوفو" وأخبره أن "زهير.أ" اتصل به وأشعره أن "موف" أجرى معه مكالمة هاتفية وعاتبه واتهمه أنه نصب له كمين، وأن رجال الشرطة خطفوه هو وصديقه وطالبوا منه فدية مقابل اطلاق سراحهما ولولا تدخل بعض أصدقاءهما من بينهم المدعو "أشريفي.أ" الملقب "سكارفاس" الذين أفلحوا في الإفراج عنهما.

وقال "بيز" بما أن رجال الشرطة كان هدفهم هو المال، فان صديقه "سفيان الجزائري" يقترح عليهم اعادة اختطاف "موف" وتسليمه له مقابل مبلغ 200 مليون سنتيم، فما كان من الشرطي المسمى عادل لفطح الا أن وافق على العرض.

يومين بعد الاتفاق، اتصل "بيز" ب"فوفو" وأخبره عن مكان تواجد "موف" بالدار البيضاء، وتم تحديد موعد مع رجال الشرطة عادل لفطح و"نبيل.ج" و"خالد.ص" الذين ركبوا على متن سيارة اسعاف، التي ستستعمل في عملية الاختطاف، بالقرب من برج التوأمين، كما حضر المدعو "مراد.أ" الملقب "بيز" الذي لم ينزل من سيارته الفاخرة من نوع "جاكوار" وتم تتبعه الى عنوان المنزل المتواجد به "موف"  بأحد الأزقة المتفرعة عن شارع أنفا بالبيضاء.

وبعد مرور مدة قصيرة خرج البارون "مفيد.ش" الملقب "موف" يحمل في يده حقيبة من نوع "سامسونيت"، فاعترض طريقه الشرطيون الثلاثة وحاولوا شل حركته، الا أنهم فوجئوا بتدخل أشخاص كانوا على بعد أمتار منه الشيء الذي دفع بالشرطيين اشهار صفتهم مما جعل رفاق الشخص المستهدف يرجعون الى الوراء مخافة اعتقالهم لأنهم لم يخطر ببالهم أن الأمر يتعلق بعملية اختطاف وليس عملية إيقاف من طرف الشرطة.

يتبع ...

الحلقة التاسعة: خبايا بارونات المخدرات بالشمال  

سفيان  الجزائري 

سفيان  الجزائري