ندوة علمية تتمحور حول أبي بكر الصديق تنظم في مدينة طنجة

الأقات-عصام الدين: انطلقت أشغال ندوة علمية ينظمها مركز عقبة بن نافع للدراسات الأبحاث حول الصحابة والتابعين(الرابطة المحمدية للعلماء)، يوم الأربعاء بمدينة طنجة، وكان النقاش في هذه الندوة حول موضوع ‘أبو بكر الصديق..معالم هادية وواثار سامية’.

وكلمة القاها الأمين العام للرابطة, أحمد عبادي، إن علماء المسلمين أجلاء يلتئمون في هذه الندوة الفكرية من أجل تجلية معالم وأفضال الصحابي أبو بكر الصديق، الخليفة الأول في الإسلام.

أحمد عبادي، أضاف أيضا في كلمته أن هذه الندوة الفكرية تسعى إلى استحضار أخلاق الصحابة الأجلاء والمسلمين الأوائل، خاصة في هذا الضرف التي تواجه فيه الأمة الإسلامية تحديات فكرية كبيرة.

وشارك في هذه الندوة العلمية، علماء ومفكرون وكفاءات من مختلف أنحاء العالم الاسلامي، حتى تعم الفائدة وتتعد الأفكار من أجل الغنى المعرفي في كل ماله صلة بالصحابي الجليل أبو بكر الصديق الذي كان رمزا  في مختلف مناحي الحياة الإنسانية والفكرية والأخلاقية.

وستستمر هذه الندوة على مدى يومين، وستضم أربع جلسات سيؤطرها علماء وباحثون مغاربة وأجانب من مختلف دول العالم، تتعلق الجلسة الأولى بفضائل أبي بكر الصديق وأعماله، كمحور للمناقشة، أما الجلسة الثانية فستتمحور حول تنوع المعارف والعلوم عند أبي بكر الصديق كحمور رئيسي اضافة الى محاور اخرى كالأثار المروية عن أبي بكر الصديق، وستهتم الجلسة الثالثة بمحور مواقف أبي بكر الصديق ودحض الشبهات المثارة حولها، أما أخر جلسة  فسيكون موضوع نقاشها حول سيرة أبي بكر الصديق وتجلياتها في كتب التراث.