مناورات مغربية – إسبانية لأول مرة لاحتواء الهجومات الإرهابية النووية

 

الأوقات-متابعة: ينظم كل من المغرب وإسبانيا تدريبات مشتركة في مجال حماية وسائل النقل البحري من المواد المشعة بكل من ميناء طنجة المتوسطي، و الجزيرة الخضراء. وذلك في الفترة الممتدة من 27 إلى 29 أكتوبر 2015، بحسب تصريح لوزير الداخلية الإسباني “خورخي فيرنانديز دياز”، والذي نشرته صحيفة أحد الصحف الإسبانية اليوم الإثنين 26 أكتوبر 2015.

وسيجرى هذا التدريب بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية (OIEA)، ويعتبر التعاون الأول من نوعه مع هذه المنظمة في مجال نقل المواد المشعة، ويهدف إلى تقييم وتحسين القدرات من أجل التنسيق والتشاور، إدارة الأزمات، تنظيم الاستجابة للتعامل مع حالات الطوارئ الإشعاعية التي تنطوي على فعل إجرامي أو إرهابي.

ويشارك في تداريب “Gate to Africa” نحو 60 مراقبا من الدول الأعضاء في الوكالة، والتي ستنظم على مرحلتين: الأولى ستكون نظرية، حيث ستهدف إلى استعراض الإجراءات الدولية في نقل المواد المشعة، فضلا عن تصدي السلطات للتهديدات الإرهابية.

وستستأنف المرحلة الثانية بتداريب بمياه البحر الأبيض المتوسط، وتصب في اختبارات التنسيق ما بين الأجهزة الأمنية لإسبانيا والمغرب في مجال المواجهة المشتركة لأي أعمال إجرامية محتملة، قد تتعرض لها المياه الإقليمية بين طنجة المتوسط والجزيرة الخضراء.

وتهدف هده التداريب  إلى تقوية مساهمة المنتظم الدولي في ما يتعلق بالسلامة النووية، فضلا عن كونها آخر مناورة نووية ستجرى قبل انعقاد أعمال قمة الأمن النووي الـرابع التي سيعقد في واشنطن شهري مارس وأبريل في السنة المقبلة.