طنجة: افتتاح الدورة الأولى للمعرض الجهوي للبناء والعقار

 أشرف وزير السكنى وسياسة المدينة نبيل بنعبد الله، أمس (الخميس) بطنجة، على افتتاح الدورة الأولى للمعرض الجهوي للبناء والعقار، المنظم تحت شعار “لنبني جميعا جهتنا”.

وقال نبيل بنعبد الله، في كلمة بالمناسبة التي حضرها على الخصوص والي جهة طنجة تطوان الحسيمة السيد محمد اليعقوبي وعامل عمالة الفحص أنجرة ورؤساء الهيئات المنتخبة والغرف المهنية وفعاليات اقتصادية ومهنية وطنية وجهوية، ان هذا المعرض يعد فرصة لإبراز الخصوصيات التنموية للمنطقة، التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس عناية خاصة، وكذا دور قطاع السكن والبناء والعقار في تقوية وتيرة الاستثمار ومواكبة النمو الديموغرافي وتعزيز جاذبية المنطقة كقطب اقتصادي مهم في مسار التنمية الوطنية.

وأضاف الوزير أن مجال السكن والبناء والعقار، كرافد اساسي من روافد الاقتصاد، يشكل حاليا عنصرا أساسيا في دعم الدينامية الاقتصادية والاجتماعية المندمجة، وتحقيق إنعاش حقيقي لكافة حلقات النمو المتوازن، سواء تعلق الامر بالبنيات التحتية المهيكلة او التعمير او النقل أوالطاقة وباقي القطاعات الحيوية التي يراهن عليها المغرب لضمان التميز التنموي.

وأبرز في هذا السياق ان أهمية القطاع تتجلى أيضا في تطوير الحكامة المجالية وجعل المرفق العام في خدمة المجتمع بشكل يلائم حاجيات الحاضر والمستقبل، وتوفير شروط العيش الملائمة لكافة الشرائح المجتمعية وتثمين تراث المنطقة وموقعها الاستراتيجي وانفتاحها الاقتصادي العام.

كما أبرز الوزير أن المعرض الجهوي للبناء والعقار، الذي سيكون موعدا قارا لكل المتدخلين في مجال السكن والعقار والمهن والخدمات المصاحبة والموازية لتبادل التجارب والخبرات، يشكل أيضا مناسبة اقتصادية للترويج وتسويق المنتوج السكني بكل أصنافه، وتمكين الجمهور الواسع من الاطلاع على مستجدات القطاع في كل مستوياته الأفقية والعمودية، معتبرا أن التحولات المعتبرة التي عرفتها الجهة على المستوى التنموي والنمو الديموغرافي المضطرد تتطلب مواكبة عملية بعرض سكني ملائم ومتنوع يحترم معايير التنمية المستدامة والجودة، على أساس شراكة متينة بين القطاعين العام والخاص، خاصة وأن قطاع الاسكان يتسع لكل الاجتهادات الجادة.