افتتاح الدورة الثامنة لمهرجان طنجة الدولي للفيلم

الأوقات-و.م.ع: انطلقت، مساء أمس الثلاثاء، فعاليات الدورة الثامنة لمهرجان طنجة الدولي للفيلم، والذي تتنافس على نيل جوائزه العديد من الأفلام الطويلة والقصيرة والوثائقية، تمثل عددا من البلدان العربية والأجنبية.
وتم خلال حفل افتتاح هذا المهرجان، الذي تشرف على تنظيمه جمعية (النور)، تكريم كاتب السيناريو والمخرج المغربي أحمد قاسم أكدي، الذي سبق له أن وقع ستة أفلام مطولة والعديد من الافلام القصيرة والوثائقية، على أن يتم خلال الحفل الختامي للمهرجان تكريم الناقد المغربي خليل الدامون، أستاذ مادة النقد السينمائي والترجمة والتواصل، ومدير المجلة المغربية للأبحاث السينمائية، ورئيس الجمعية المغربية لنقاد السينما.
وتتنافس الأفلام المشاركة في هذه الدورة على جوائز مسابقة الأفلام الطويلة ومسابقة الافلام القصيرة الوثائقية ومسابقة جائزة المغارة الذهبية الخاصة بالأفلام الروائية القصيرة.
وتضم لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية القصيرة المخرج الاسباني الحائز على أكثر من 40 جائزة وطنية ودولية، غابي إيبانيز، والمخرج والمنتج المغربي جمال السويسي والمنتجة السينمائية والتلفزيونية الاستونية الفرنسية كادي لوك، فيما تتكون لجنة تحكيم الافلام القصيرة الوثائقية من المنتج المغربي صهيب الوساني والمخرج الامريكي أوفيديو سالازار والكاتب والسيناريست المصري أحمد رشوان.
وتتنافس في مسابقة بانوراما 10 أفلام من تسعة بلدان، هي "ذات الفم المشروخ" (اليابان) للمخرج كازويا أوغاوا،و"كلمة الفاء" (الهند) للمخرجة صابا رحمان،و"جوني وولكر" (بلجيكا) للمخرج كريس دو ميستير،و"الرحلة القطبية" (فرنسا) للمخرج أورليان كورمي،و"زوي" (إسبانيا) للمخرج أندير دوكي،و"نيك" (أندورا) للمخرج خوسي بوزو،و"أتوماتا" (إسبانيا) للمخرج غابي إيبانيز،و"أندرومان من دم وفحم" (المغرب) للمخرج عز العرب العلوي،و"غضب الموتى"(كندا) للمخرج فرانسيسكو بيكون،و"الكعكة الصفراء "(العراق) للمخرج طارق الجيبوري.
أما مسابقة الافلام الروائية القصيرة فيتنافس فيها 34 فيلما من 22 بلدا هي الدانمارك وكولومبيا والولايات المتحدة وإسبانيا وفنزويلا وألمانيا وسويسرا وفرنسا وكوريا الجنوبية والصين والبرازيل والمكسيك وإيطاليا وتركيا واليونان والبحرين وإيران والمملكة المتحدة وبلجيكا وهولاندا وصربيا والمغرب بفيلمين "دوار السوليما" للمخرجة أسماء المدير و"الوجبة الأخيرة" للمخرج عبد الله الركايني.
ويشارك في المسابقة الرسمية للفيلم القصير الوثائقي للمهرجان، الذي سيختتم يوم السبت القادم، 16 فيلما تمثل كلا من الصين واسبانيا واستراليا وفرنسا والمملكة المتحدة وكوبا والشيلي وكرواتيا والبوسنة والبيرو ومصر وايطاليا وبولونيا والعراق والمغرب بفيلم "الحلم المعصور" للمخرج يوسف الوهابي العلمي.
وقال مدير المهرجان ورئيس جمعية النور المنظمة للمهرجان، محمد سعيد الزربوح، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن دورات المهرجان تتطور من سنة لأخرى من حيث عدد الدول المشاركة ونوعية الافلام والوجوه السينمائية التي يستقطبها، مضيفا أن المهرجان اصبح يحظى باهتمام متزايد في الوسط السينمائي داخل المغرب وخارجه.
وأكد أن المهرجان يسعى، كتجربة شبابية نوعية، الى المساهمة في ترسيخ المكانة الثقافية لمدينة البوغاز كملتقى عالمي للفن والابداع، ومواكبة التطور الذي يعرفه مسار السينما المغربية والمساهمة في تحقيق الاشعاع السينمائي للمغرب، إضافة إلى توفير فضاء سينمائي صرف لتبادل الخبرات، خاصة بين السينمائيين الشباب.